الخوف من المرتفعات (الأكروفوبيا)

الخوف من المرتفعات (الأكروفوبيا)

أ.د/ جورجيت فرج
هو خوف مرضى من الأماكن المرتفعة يصاحبه حالة من الذعر والتوتر حيث يتخيل المريض ما يمكن أن يصيبه إذا سقط من هذا المكان المرتفع وتختلف شدته من حالة لأخرى لدرجة قد تصل بالشخص إلى الخوف من تسلق شجرة أو صعود سلم
أسبابه:
غالبا ما يكون السبب هو ذكرى سيئة من الطفولة نتجت عن سقوط الشخص نفسه أو شخص آخر أمامه من مكان مرتفع وتظل هذه الذكريات تلازمه فى اللاوعى لتسبب عنده حالة الخوف المرضى من المرتفعات ولكن فى حالات أخرى لا يرتبط المرض بذكريات معينة ولكنه ينتج عن كثرة تفكير المريض وتخيل نفسه وهو يسقط من مكان مرتفع
أعراضه:
يختلف الخوف المرضى من المرتفعات عن حالة الدوار العادية التى يمكن أن تحدث لأى شخص اذا صعد الى مكان مرتفع حيث يصاب المريض بحالة من الذعر غير المبرر يصاحبه فى العادة عرق بارد وتسارع فى التنفس ورعشة غير مبررة فى الأطراف وعادة ما يبدأ المريض فى الصراخ والتوسل إلى من حوله لإنقاذه ولا تتوقف هذه الحالة إلا اذا شعر بالأرض المنبسطة تحت قدميه
وسائل العلاج:
يجب أن يكون العلاج على ثلاثة محاور تتزامن مع بعضها البعض حتى يمكن الحصول على أفضل النتائج
- العلاج النفسى عن طريق خضوع المريض للتحليل النفسى لمعرفة أسباب مرضه وإقناعه إلى أن كل ما يعانى منه هو أكاذيب خلقها له عقله الباطن ويمكنه أن يتغلب عليها
- التعود على المرتفعات ويجب أن يتم هذا بجعل المريض يصعد تدريجيا الى مكان مرتفع فيبدأ اولا بارتفاع قليل ثم يتم زيادته ويجب أن يكون هذا بمصاحبة أحد الأشخاص لضمان سلامة المريض وعدم سقوطه
- العلاج بمضادات الهيستامين حيث تفيد هذه العقاقير فى تخفيف حدة الاعراض التى تصاحب حالة الخوف التى يعانى منها المريض
شارك هذا المحتوى فى
المشاهدات : 52 عدد التعليقات : 0 أضيف فى : 10/9/2016

إرسال تعليق

دخول برمجة :