احمد محمد ابورحاب يكتب ..رد الشبهات فى كتاب الخالدين مئة اعظمهم محمد

احمد محمد ابورحاب يكتب ..رد الشبهات فى كتاب الخالدين مئة اعظمهم محمد

كتب احمد محمد ابورحاب
فى الحقيقة الرسول صلى الله عليه لاتحتاج كتاب مايكل هارت او غيره للتجبليه فهو برسالة الربانية المحمدية
وبالرحمة والانسانية اسمى من ذلك
و لاننا شعوب تميل بالفطرة للتهليل والتطبيل لظاهر الامور بدون تكليف انفسنا عناء البحث فى جوهرها ومغزها انبهرنا بكتاب الخالدين مئة اعظمهم محمد ل مايكل هارت بدون فهم مغزاه
النبى الكريم صلى الله عليه وسلم
عند المستشرقين
عظيم و مفكر ومحرر
لكنهم لم يعترفوا به كانبى
وهذا شي غير منصف بتاتا
المؤلف مايكل هارت
ويقول فى مقدمة كتابه
عن سبب اختياره النبى الكريم صلى الله عليه وسلم
فى اول القائمة
"الملفت للنظر هو ترتيبى لمحمد أعلى من المسيح ذلك لاعتقادى ان محمد كان له تأثير شخصى فى تشكيل الديانة الاسلامية أكثر من تاثير المسيح فى تشكيل الديانة المسيحية لكن هذا لايعنى اننى اعتقد ان محمدا اعظم من المسيح"
ترتيب اول عشرة فى القائمة
النبى صلى الله علية وسلم
اسحاق نيوتن
يسوع
بوذا
كونفوشيوس
بولس
تسي آى لون
يوهان جوتنبرج
كريستوتو كولومبوس
اينشتاين
ويوجد فى باقى القائمة
جنكز خان
وستالين
ثانيا الكتاب صدر بالانجليزية عام 1978 بعنوان
ترتيب اكثر مئة شخصية تأثيرا فى العالم
وترجمه للعربية انيس منصور ترجمة غير امنية
فغير عنوان الكتاب الى
الخالدين مئة اعظمهم محمد
ثالثا المعايير التى وضعها مايكل هارت للترتيب شخصيات الكتاب
1ان يكون شخصية حقيقة عاشت بالفعل وان لايكون على قيد الحياة
2ان يكون عميق الاثر وله تاثير عالمى وليس اقليمى
3 ان يكون معروف وليس مجهولا لان هناك كثير افادوا البشرية ومجهولين
بناء على تقيم الكتاب ومعايير الكاتب . مايكل هارت لم يكن منصف ولم يعطى النبى حقه فى الاعتراف به كابنى مرسل صاحب رسالة فهو عنده مأثر ومفكر
فيقول بعظمة لسانه فى المقدمة ان سبب الاختيار ان النبى محمد اثر فى تشكيل الدين الاسلامى
واي انصاف للنبى عندم يكون بعده مباشرتا اسحاق نيوتن وهو عالم مادى وفى رأس قائمة تشمل جنكز خان وستالين وهتلر
عرفتم اننا شعوب تهلل بدون تحكيم العقل
شارك هذا المحتوى فى
المشاهدات : 103 عدد التعليقات : 0 أضيف فى : 8/12/2016

إرسال تعليق

دخول برمجة :