من المعلومات القرأنية والطب الربانى وكلام المولى عز وجل فى كتابه العزيز

من المعلومات القرأنية والطب الربانى وكلام المولى عز وجل فى كتابه العزيز

كتب _اشرف المهندس
يقول الحق تبارك وتعالى في كتابة العزيز:
{ويطاف عليهم بآنية من فضة وأكواب كانت قواريرا ..قواريرا من فضة قدروها تقديرا}
ألم تسألواأيها الافاضل أنفسكم يوما لما ذكر الله عزوجل الفضة ولم يذكر الذهب مع انه أثمن من الفضه وهي آنية من أواني أهل الجنة وهذا لما لمعدن الفضة من خواص عظيمة وهنا إشارة ربانية
للفضه القدره على القضاء على الجراثيم وهي قاتله للبكتريا ويقال أنه
مجرد تماس الماء مع معدن الفضة فإنه يطهر من أنواع الجراثيم ومن أجل تعقيم لتر من الماء يكفي أن توضع فية بضعة من الملي الغرام من معدن الفضة ومن المعلوم أن معدن الفضة لا يتغير لونة الا اذا كان الجو غير نقي فلو أن الجو غازات غير صحية لتغير لون الفضة
ومن الاشياء الهامة ان الفضة تعالج مرض القولون بانواعه
وهناك موقع طبي يتكلم عن قوة معدن الفضه في قتل البكتيريا لدرجة انه الان في امريكا سوف يضعونه على شكل كبسولات وهو بمثابة مضاد حيوي قوي بدون اعراض جانبية ، الغريب ان معدن الفضه ليس له اي اعراض جانبيه ومنشط لوظائف الكلى ويقتل جميع البكتيريا الموجوده في جسم الانسان ، وكان البدو يضعون ( الريال الفرنسي الفضه او الريال العربي الفضه ) في القربه اثناء السفر لتنقية ماء القربه
شارك هذا المحتوى فى
المشاهدات : 30 عدد التعليقات : 0 أضيف فى : 23/12/2016

إرسال تعليق

دخول برمجة :