عودة الأسرة المصرية إلى أرض الوطن

عودة الأسرة المصرية إلى أرض الوطن

متابعة مديحه ممدوح
 قال محمد ثروت سليم القائم بأعمال السفارة المصرية في دمشق، إن السفارة انتهت من الأوراق المطلوبة لـ9 من أفراد المواطن كمال عبده حسن شحاته، وعائلته، التي نجحت السفارة في إخراجها من منطقة الاشتباكات بحلب الشرقية في 12 ديسمبر الحالي، للعودة إلى مصر.

وأضافت سليم، في بيان من السفارة المصرية بدمشق اليوم، أن السفارة انتهت أيضا من الأوراق الخاصة بالطفل زكريا كمال عبده حسن شحاته، الذي وُلد خلال الاشتباكات في حلب، ولم يكن هناك أي أوراق ثبوتية خاصة بالطفل الرضيع.

وأوضح بيان السفارة، أن هناك 3 من أفراد الأسرة المصرية، لم يتم الانتهاء من الإجراءات الخاصة بهم، بعد بسبب زواج أحدهم من فتاة سورية قبل فترة، ولم يتم توثيق إجراءات الزواج بسبب ظروف الحرب في حلب؛ مؤكدة أنها تعمل من أجل إنهاء الإجراءات؛ وتسفيرهم المواطنين إلى مصر.

وذكر سليم، أن السفارة انتهت اليوم من تسفير المواطنة المصرية عطيات حنفي السيد، التي تم إخراجها من منطقة "برزة البلد" في ريف دمشق، وهي أحد مناطق العمليات العسكرية على أطراف العاصمة دمشق، وتم إنهاء جميع الأوراق الخاصة بها.

وأكد القائم بأعمال السفارة، أنهم يواجهون العديد من المشكلات الإجرائية واللوجستية مع الأسر التي يتم إخراجها من مناطق الاشتباكات في سوريا، بما في ذلك التعامل مع حالات الزواج المختلط لمصريين مع سوريين، في ظل غياب أوراق ثبوتية، بالنظر إلى ظروف الحرب الجارية؛ مشددا في الوقت ذاته، على أن السفارة تفعل كل ما يلزم لتقنين أوضاع المصريين، وتسفيرهم إلى أرض الوطن.

ولفت سليم في بيانه، إلى أن القائم بالأعمال، أوضح أن السفارة تواصلت مرات عدة مع مصريين موجودين في سوريا، لحثهم على المغادرة فورا، إلا أن الكثير منهم يُصر على البقاء رغم المخاطر الكبيرة، ورغم تحذيرات الخارجية المصرية المتكررة بضرورة المغادرة فورا، وذلك لأن معظمهم مُقيم في سوريا منذ أجيال، وبعضهم لديه ممتلكات يخشى من فقدانها.

وتابع القائم بأعمال السفارة، أن هناك مجموعة من المصريين الذين تم تسفيرهم من حلب وريف دمشق، تصل إلى القاهرة صباح اليوم.

وأشار سليم، إلى أن عدد المصريين الذين نجحت السفارة في توفيق أوضاعهم وتسفيرهم إلى أرض الوطن من سوريا خلال العام 2016، بلغوا 95 شخصا، موضحا أن السفارة المصرية في دمشق، تتخذ الإجراءات اللازمة لتسهيل سفر المصريين الراغبين في العودة إلى أرض الوطن، بما في ذلك إنهاء تسوية وضع جوازات السفر المنتهية، واستخراج وثائق سفر مؤقتة، وتحمل تذاكر السفر بالطيران مجانا، بالنسبة للحالات المتعثرة ماديا.
شارك هذا المحتوى فى
المشاهدات : 53 عدد التعليقات : 0 أضيف فى : 25/12/2016

إرسال تعليق

دخول برمجة :