انفض يديك من الدنيا وساكنها فالأرض قد أفقرت والناس قد ماتوا

انفض يديك من الدنيا وساكنها فالأرض قد أفقرت والناس قد ماتوا

اروع قصيدة فى الوفاء
بالشعر الاندلسي
عند
زيارة شاعر الوفاء ابن اللبانة الى المعتمد بن عباد رحمه الله
فى محبسه ، فلما رآه وحلقات الكبل قد عضت بساقيه ، ، بعد ما عهده فوق منبر وسرير، ووسط جنة وحرير، تخفق عليه الألوية، وتشرق منه الأندية، ، وتشرف الأقدار بحلول ساحته، ويرتاع الدهر من أوامره ونواهيه،
بكى الشاعر واحترق قلبه من الاسي على ملك له فضل عليه
ملك كان مل السمع والبصر
ضاعت مملكته واضحى سجين مكبل بالاغلال والحديد
وانشد تلك القصيدة الرائعة فى الوفاء
لكلّ شيءٍ من الأشاء ميقاتُ ... وللمنى من منائيهن غاياتُ
والدهر في صبغة الحرباء منغمسٌ ... ألوانُ حلّته فيها استحالاتُ
ونحن من لعب الشطرنج في يده ... ورّبما فخرت بالبيدق الشاةُ
انفضْ يديك من الدنيا وساكنها ... فالأرض قد أقفرت والناس قد ماتوا
وقل لعلمها السفليّ قد كتمت ... سريرة العالم العلويّ أغماتُ
طوتْ مظلّتها لا بل مذلّتها ... من لم تزل فوقه للعزّراياتُ
من كان بين الندى والباس أنصله ... هنديّةٌ وعطاياه هنيداتُ
رماه من حيث لم تستره سابغة ... دهر مصيباته نبلٌ مصيبباتٌ
وكان ملء عيان العين تبصره ... وللأمانيّ في مراءة مراءاتُ
أنكرتُ إلاّ التواءات القيود به ... وكيف تنكر في الروضات حيّاتُ
غلطت بين همائين عقدنْ لهُ ... وبينها فإذا الأنواع أشتاتُ
وقلت هنّ ذؤابات فكم عكست ... من رأسه نحو رجليه الذؤابات
حسبتها من قناة أو أعنّته ... إذا بها لثقاف المجد آلات
دورة ليثا فخافوا منه عاديةٌ ... عذرتهم فلعدو الليث عاداتُ
منه المهابات في الأرواح آخذة ... وإن تكن أخذت منه المهاباتُ
لو كان يفرج عنه بعض أوانةٍ ... قامت بدعوته حتّى الجماداتُ
بحر محيط عهدناه تجيء له ... كنقطة الدارة السبع المحيطاتُ
وبدر سبعٍ وسبعً تستميد به السب? ... ?ع الأقاليم والسبع السماواتُ
به وإن كان أخفاه السرار سنا ... قبل الصباح به تجلى الدجنّاتُ
لهفي على آل عبادٍ فإنّهمُ ... أهلّة مالها في الأفق هالاتُ
تمسّكت بعرى اللّذات ذاتهمُ ... يا بئس ما جنيت للذات لذّاتُ
راح الحيا وغدا منهم بمنزلة ... كانت لنا بكرٌ فيها وروحاتُ
أرض كانّ على أقطارها سرجاً ... قد أوقدتهنّ في الأذهان أنباتُ
وفوق شاطئ واديها رياض ربا ... قد ظلّلتها من الأنشام دوحاتُ
كانّ واديها بلبّتها ... وغاية الحسن أسلاك ولبّاتُ
نهر شربتُ بعبريه على صورِ ... كانت لها فيّ قبل الراح سوراتُ
وكنتُ أورق في إيكانه ورقاً ... تهوى ولي من قريض الشعر أصوات
وكم جريت بشطَّي طعنتته إلى ... محاسنٍ للهوى فيهنّ وقفات
احمد محمد ابورحاب
باحث واديب
موظف بفرع ثقافة كفرالشيخ
النوايجة دسوق كفرالشيخ
شارك هذا المحتوى فى
المشاهدات : 53 عدد التعليقات : 0 أضيف فى : 4/1/2017

إرسال تعليق

دخول برمجة :