ندوة بعنوان ( جودة التعليم بين الواقع والمأمول بمركزى رفح والشيخ زويد )

ندوة بعنوان ( جودة التعليم بين الواقع والمأمول بمركزى رفح والشيخ زويد )

شمال سيناء -بسمه حلاوه
اليوم الخميس 5/1/2017 نفذ مركز إعلام رفح التابع للهيئة العامة للاستعلامات بمحافظة شمال سيناء ندوة إعلامية بمقر قاعة التطويربمدرسة التربية الخاصة برفح حاضر فيها سلمى أبوشيخه مدير عام إدارة رفح التعليمية وحضرها عدد كبير من مديرى المدارس ورؤساء الأقسام والموجهين وحملت الندوة عنوان ( جودة التعليم بين الواقع والمأمول بمركزى رفح والشيخ زويد ) ، وقال محمد سلام مدير المركز بأن الهدف من الندوة هو إلقاء الضوء على المشكلات التى تواجه العملية التعليمية بالمركزين والمساهمة بعرضها على الجهات المختصة لوضع الحلول وإتخاذ القرار المناسب للحل ، وقال سلمى أبوشيخه بأن التعليم ركيزة التقدم والأساس الذى لا غنى عنه لملاحقة كل تطور وأن العملية التعليمية تمثل إستثمارا لتنمية الموارد البشرية فهى تزود الإنسان بالقيم الدينية والسلوكية إلى جانب المعرفة المهنية والتخصصية فى شتى المجالات موضحا بأن قضية التعليم أصبحت لغة عالمية لا تقتصر على الدول المتقدمة فقط وهو ما يستوجب على الدول النامية تعلم هذه اللغة العالمية كى ستطيع التحدث بها ومواكة التطور العلمى والتكنولوجى ، لافتا بأن التجارب الدولية المعاصرة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن بداية التقدم الحقيقية بل والوحيدة فى العالم هى التعليم وأن كل الدول التى تقدمت بما فيها النمور الأسيوية قد تقدمت من بوابة التعليم ، وأوضح بأن محاور التعليم هو المعلم ، والطالب ، والمدرسة ، والمنهج الذى يدرس ، وأفاد بأن جودة الشيىء هي مدى مطابقة المنتج لمقاييس ومعاير ومواصفات عالمية لتلبية إحتياجات مستخدميه , وذكر أنه إذا ما أردنا تطبيق نظام الجودة الشاملة في نظامنا التعليمى فيجب متابعة ما توصل إليه العالم من إستراتجيات إداريه في مجال إستثمار طاقات العاملين واستنهاض همهم وقدراتهم الفكرية على نحو مبدع وفعال وزيادة الدورات التدريبية لجميع المعلمين بمختلف تخصصاتهم وتحسين الدخول بشكل مرضى مما يجعلهم قادرين على العطاء ، هذا وتطرقت الندوة لجميع المشكلات والعقبات التى تواجه العمليه التعليمية فى ظل الأوضاع الصعبة التى تشهدها مدينتى رفح والشيخ زويد ، مشددا على مديرى المدارس بضرورة تأمين الإمتحانات بكافة السبل وعدم قيام المدرس المنتدب لأعمال الإمتحانات بالتوقيع فى دفتر الحضور والإنصراف بالمدرسة إلا بعد تقديم إخلاء طرفه لمدير مدرسته ، مؤكدا بأن السيد وكيل الوزارة سيشارك فى المرور مع لجان المتابعة ، وأن المديرية قد دفعت بقافلة تعليمية لطلاب الشهادين الإعدادية والثانوية برفح ، وضرورة إرسال النتائج للإدارة عقب ظهورها مباشرة ، وحثهم على إستلام الكتب الخاصة بالتيرم الثانى من مخازن الإدارة ، وجاءت أهم التوصيات بضرورة حل مشكلة تأخر الحافلات التى تقل المعلمين من العريش لرفح بالسماح لها بالعبور من حارة الطوارىء فى رحلتى الذهاب والعودة ، مع تحديد موعد ثابت لا يضر بالجميع سواء التلميذ والمعلم والمدرسة لتحرك جميع الحافلات فى رحلة العودة ، مع تخصيص حافلات للدخول لمدارس القرى حيث يتكبد المدرس ما يقرب من 40 جنيها يوميا فى رحلتى الذهاب والعودة لمدرسته ، والعمل والتنسيق مع الجهات المختصة بفتح طريق آمن لمدارس الجنوب خاصة الهادلى والبشرى ، والعمل على تفعيل دور مجالس الأمناء بالمدارس على مستوى الإدارة ، وضرورة وصول الخدمات من مياه وكهرباء وغيرها لمدارس القرى ، ووضع حوافز مميزة للعاملين بمركزى رفح والشيخ زويد كإعفاء مرتباتهم من الضرائب ، أو منحهم حوافز مميزة خاصة بهم ، وضرورة حل كثافة بعض اللجان فى المدارس التى ألحقت عليها مدارس آخرى نظرا للأوضاع الأمنية وفى نهاية اللقاء وجه الحاضرون نداء إلى السيد الوزير محافظ شمال سيناء بمنحهم حافز مناطق نائية يصل لـ 300 جنيه أسوة بزملائهم بجنوب سيناء والذين يصرفون هذا الحافز منذ إبريل الماضى ولا يمرون بالأوضاع التى يمر بها المعلم بمركزى رفح والشيخ زويد
المزيد من الصور
شارك هذا المحتوى فى
المشاهدات : 94 عدد التعليقات : 0 أضيف فى : 5/1/2017

إرسال تعليق

دخول برمجة :