الشعر

أزهرتْ..فهربتْ. بقلم الشاعر:أبو فادي داغر 

أزهرتْ..فهربتْ.
بقلم الشاعر:أبو فادي داغر 

فتّشتُ عنكِ :
خزائنَ العمرِ وأهدابَ القمر ْ
كلَّ النسيماتِ الغويةِ :
في صباحِ الحبِّ ،
في آهِ البنفسجِ ،
في شجونِ الصمتِ
في لغوِ الزهر

* * * *

فتَّشتُ عنكِ :
تفاحةَ حوَّاءَ ،
حبَّاتِ المُزنِ،
وبساطَ السحاب
* * * *

فتَّشتُ عنكِ :
شتاءاتِ الحبِّ،
عصفَ القلوبِ
وخرائطَ المدارْ ،
شدَّني الهيامُ ، حرتُ ، فهمتُ كفراشةٍ في حقولِ الضياع.
لم أجدْكِ قرنفلةً بينَ الأزاهرِ…!
لا ولا فوقَ التلالْ ،
فخابَ الرجاءُ ،
اكتويتُ باغترابي،
تألَّمتُ لوحدتي ،
تلاشتِ الأحلامُ..
فانكفأتُ حبيبتي أُ ناجي القمر .
* * * * *

قلتُ أصيرُ سمكةً في المحيطاتِ
رجوتُ نبيَّ الماءِ فاستجابْ ،
سافرتُ معَ الأمواجِ،
تركتُ على الشاطئِ عيوناً ترقبُ فُقاعاتِ الأملِ
فلربما فوقَ الزبدِ تطفو عروسُ البحر ِ
تغسلَ ليَ النفسَ بعدَ الضياع ؟ !!
* * * *

غصتُ بزعانفِ الوجدِ ،
نقَّبتُ كلَّ قواقعِ البحرِ،
سألتُ المرجانَ فأورقْ ،
الاَّليءَ …الهوامَ والمحارْ ،
منْ قوقعةٍ أطلّتْ لؤلؤةٌ قالتْ بانفعالِ العاشقِ :
أنتَ أيها الشاعرُ الهيمانُ وأشارتْ بالمبسمِ
الى حوتٍ يتهادى تيهاً في الأعماق …..
غصتُ تدفعني تياراتُ الأملِ ..
أُفتِّشُ عنْ حبٍّ هربَ …ضاعْ ،
فوجدتُ قاتلتي
كانتْ.وما تزالْ
غدَّةَ مسكٍ وعنبرْ
لحوتٍ عاشقٍ أسمرْ .

بقلم بحرالشعر داغر عيسى احمد.. سورية.

الوسوم

صدى مصر

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: