الدين والحياة

أنواع القلوب بالقرآن الكريم 

أنواع القلوب بالقرآن الكريم 

كتبت /هند الفقي 

الحلقة الخامسة والعشرون من رمضانيات 30

ورد ذكر عشرين نوعآ للقلوب في القرآن الكريم ،،

ثمانية منها سليمة وإثنا عشر مريضة

هل يوما سألنا أنفسنا أي القلوب قلوبنا ؟!

عليك أن تبحث عن قلبك أين هو من هؤلاء وهل يريد تغير حالة إلي قلب أفضل

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك اللهم أجعل قلبي عامرا بذكرك مليأ بحبك معتصما بحبلك مشتاق إلي رؤية جنتك وقرب محبتك …

إليكم ذكر القرآن للقلوب ومعرفتها وشرحها ووصفها ليسهل عليكم معرفة قلوبكم

القلب السليم ،،،،

قلب ، مخلص لله وخال من الكفر والنفاق والرزيلة ،
( إلا من أتى الله بقلب سليم )

القلب ، المنيب ………
قلب ، داءم الرجوع والتوبة إلى الله مقبل على طاعته ،
( من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب )

القلب المخبت ………….
القلب ، الخاضع المطمئن الساكن
( فتخبت له قلوبهم )

القلب الوجل ……………….
القلب ، الذي يخاف الله عزوجل إلا يقبل منه العمل ،
وألا ينجى من عذاب ربه ،،،
( والذين يؤتون ما أتوا وقلوبهم وجلة انهم إلى ربهم راجعون )

القلب التقي …………..
وهو القلب الذي يعظم شعاءر الله
( ذلك ومن يعظم شعاءر الله فإنها من تقوى القلوب )

القلب المهدي ……………….
هو القلب الراضي بقضاء الله والتسليم بأمره ،،
( ومن يؤمن بالله يهد قلبه )

القلب المطمئن …………
هو القلب الذي يسكن بتوحيد الله وذكره ،،،
( وتطمئن قلوبهم بذكر الله )

القلب الحي ………..
هو القلب الذي يعقل ما قد سمع من الأحاديث التي
ضرب الله بها من عصاه من الأمم ،،
( إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب )

القلب المريض …………….
هو القلب الذي أصابه مرض مثل الشك أو النفاق
وفيه فجور ومرض في الشهوة الحرام ،،
( فيطمع الذي في قلبه مرض )

القلب الأعمى …………
هو القلب الذي لا يبصر ولا يدرك الحق والإعتبار ،،
( ولكن تعمى القلوب التي في الصدور )

القلب اللاهي ………….
هو القلب الغافل عن القرآن الكريم المشغول بأباطيل
الدنيا وشهواتها ، لا يعقل ما فيه
( لاهية قلوبهم )

القلب الأثم ……….
هو الذي يكتم شهادة الحق ،،
( ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه )

القلب المتكبر ……….
هو القلب المستكبر عن توحيد الله وطاعته ،
جبار بكثرة ظلمه وعدوانه ،،
( قلب متكبر جبار )

القلب الغليظ …………
هو القلب الذي نزعت منه الرأفة والرحمة ،،
( ولو كنت فظآ غليظ القلب لانفضوا من حولك )

القلب المختوم ………….
لم يسمع الهدى ولم يعقله ،،
( وختم على سمعه وقلبه )

القلب القاسي ………
هو القلب الذي لا يلين للإيمان ، ولا يؤثر فيه
زجر وأعرض عن ذكر الله ،،
( وجعلنا قلوبهم قاسية )

القلب الحجر
هو القلب الذي أغفل عن طريق الله فلا يلين ولا يخشع ولم يكن إلا من أهل النار
( قلوب كالحجارة بل أشد قسوة )

القلب الغافل …….
هي قلوب غافلة لأهية
لاهية قلوبهم … الذين هم في غفلة والذين هم معرضون

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: