سياسة واقتصاد

ارتفاع الدولار يضع لبنان أمام فرصة ذهبية

كتب – علاء حمدي

 

صرح مؤسس ورئيس اللوبي الاقتصادي الدولي د. علي المصري أنه لطالما عرفنا في عالم المال والأعمال بأن أعلى أرباح تتحقق عندما تكون الأسواق غير مستقره وتكون الأزمات مسيطرة وهي سيدة الموقف لذلك نرى شركات كبرى تفلس وشركات صغيره تصبح في القمه فما السبب في ذلك .

يعود السبب في ذلك بأن بعض الشركات الكبيره لديها مصاريف وتكاليف عاليه ولم تتألقلم مع التغييرات سريعاً لكبر حجمها ولم تواكب الأسواق الماليه لذلك نجدها تذهب الى الإفلاس أو الى الخسائر بينما الشركات الصغيره وجدت الثغرات المتاحه لها في ظل هذه الظروف الصعبه وإنطلقت لتحقق أهدافها وفعلت ذلك وحققت ارباحاً خيالية.

كذلك الأمر في بلدنا لبنان اليوم نرى بأن السياسيه دمرت البلد وجزء من الشعب مع والجزء الأخر ضد وأصبح جزء كبير من الشعب يعيش بمرحلة صعبة إقتصادية ونفسيه وأزمة الدولار سببت إنهيار سريع في الرواتب والشركات وأثر سلباً على المواطن الذي أصبح هذا موضوع الدولار شاغل كافة اللبنانيين من كل الأعمار ولو أن معظمهم لم يكن يفكر بهذا الأمر سابقاً.

اليوم لبنان يعيش في الإنهيار والسبب ارتفاع أسعار السلع والمواد الغذائية وغيرها ولكن إن فكرنا إيجابياً سنرى بأننا نعيش في فرصة لامثيل لها فمع ارتفاع الدولار يجعلنا نعيش مرحلة العصر الذهبي فاليوم قيمة المئة دولار على سعر الصرف الليره أصبحت تساوي سبعمائة ألف ليره لبنانية وهي فرصة كبيره للسائحين بالقدوم الى لبنان فقد أصبح بإمكانهم بمئة دولار أن يفعلوا الكثير فبالنسبة للمغترب يعتبر لبنان بلداً رخيصاً فمشكله الدولار موجوده في بلدنا فقط ولكن في الخارج أمورهم بخير لذلك أدعو كافة وكالات السياحة والسفر ووزارة السياحة اللبنانية العمل جدياً على تسويق لبنان سياحياً للخارج فقد تكون فرصتنا لإدخال ملايين الدولارات قادمة من الخارج والتي من شأنها أن تحدث تحسن في الواقع الاقتصادي المزري الذي يعيشه لبنان وشعبه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: