مفالات واراء حرة

الإنسانية لا تباع …. ولا تشترى …!!

الإنسانية لا تباع …. ولا تشترى …!!
بقلم : حجاج عبدالصمد…
اذا انعدمت الشهامة ضاعت الانسانية … فإذا لم تجد النفس المصداقية مع كيانها فهي خاوية ضعيفة الذات … واذا غرتك نفسك لتطفوا من القاع إلى القمة فهذا يكون نقص في الشخصية المخردة ضعيفة النفس … ان الفرد الذي لا توجد عنده قيم الانسانية ونخوة الشهامة … فليس من درب الرجال .

ففي صباح يوم الاثنين الموافق 25/6/2018م اثناء تواجدي بعبارة جزيرة أرمنت للذهاب للعمل حينها كانت الساعة 6.55 صباحاً فبمجرد وصولي للعبارة رن الهاتف المحمول فقمت بالرد على المكالمة وجدت الذي على الهاتف صاحب تكتك يسكن بجواري فانا سبقته في الطريق ووصلت قيل منه للعبارة .. طلب مني انتظاره فهو في الطريق يسير ببطيء لان معه حالة مرضية لشاب يعاني من فشل كلوي … وأكد علي انه يبعد عن العبارة مسافة خمسة دقائق .

على الفور طلبت من ريس العبارة … وقلت له خمس دقائق يا ريس في حاله مرضية قريبة خذها معاك … رد الريس حاضر … ولكن …!! .. تفاجئنا نحن جميعاً كل المواطنين ركاب العبارة من تصرف أحد افراد طاقم العبارة يهيج ويميج ويقول ما فيش حاجة اسمها ننتظر … الجاز غالي بيتحسب عليا … قلت له دي حالة مرضية انسانية .. قلت له خلاص افصل محركات العبارة خمس دقائق حتى تصل الحالة …. وتم فصل المحركات … وبعد ثلاث دقائق فقط كانت الحالة المرضية وصلت العبارة .

ان تلك الحجج والوهية من هذا الفرد لطاقم العبارة الذي يتعامل مع المواطنين بصورة غير لائقة وبرفع الصوت العالي … الامر الذي يجعل التصادم قائم في أي وقت مع الاهالي … وهو الامر الذي الا يحمد عقباه .. لأننا نعيش في وسط عائلي قبلي .. تغلب على كثير منا نزعة القبلية …. ما بدر من تصرف لهذا الشخص ينم ويظهر ما بداخل عباءته المخبئة … بان الانسانية اندثرت وحب النفس طغى على النفس .

مع العلم حين تواجدنا في صباح هذا اليوم بالعبارة كانت محركاتها دواره واخذنا ما يقرب من عشرة دقائق وهي دائرة … قبل ان يرن علي صاحب التكتك …ان كانوا يخافون ويقتصدون في السولار ..هل اثناء ما كانت محركات العبارة دائرة بوقود بديلة …!!! ام كان هذا التشغيل بمياه النيل ..!!!

ان هذا الامر أصبح يتكرر بلغة الاقتصاد .. وبعد زيادة السولار استغلوا هذا الامر طاقم العبارة يستندون اليه على ان رئيسهم المباشر اصدر أوامر .. بتقليص عدد ساعات العمل .. مما اصبح التأخير على المواطنين الذين من بينهم العامل والموظف في مجلات شتى المرتبط بمواعيد بالنسبة لهم شيء طبيعي … نسوا ان هذا المرفق خدمي ليس استثماري .

…. اين التقدير .. اين الانسانية التي يجب ان نكون نحن المنوط بها البشر ,,, ام ضاعت مع غلاء الشهامة مع بني الانسان ..!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: