ثقافات وابداعاتعاجل

الثقافة والحضارة بين السلام والإستقرار في القدس 

الثقافة والحضارة بين السلام والإستقرار في القدس 

كتبت/زينب الهواري

قدسنا المحبة والوئام والسلام

منذ سنوات طويلة ، يتعثر الحوار في بقاع العالم ، وينهزم السلام أمام العنف والإرهاب والمشاهد الدموية ، ليس في القدس تحديدا ، تتعنت السياسة الغير معتدلة ، لتطال المشهد الثقافي والتعليمي والحضاري ـ

ليصبح مسار الحوار بين الثقافات متعثرا في ممراته الديبلوماسية والإجتماعية والثقافية ـ

ويأتي مؤتمر القدس لتفعيل ثقافة الحوار ومراجعة الذات بين المثقفين ، في ما يتعلق بتاريخ القدس ، وراهنيتها ومستقبلها ، ليقدم كل من المثقفين المشاركين رؤيته ( لموضوع القدس ) على شكل مراجعة للوضع الراهن ، وقراءة محايدة لتاريخ ثقافة الأديان فيها ، حيث يسعى المؤتمر إلى إنطلاقة جديدة للحوار النّدي ، بعد هذه المراجعة وهذا التأمل في النقد والتوصيات ، بروح بناءة ومسؤولة ( عن مدينة المقدسات السماوية الثلاث ) ـ

في سعيها لبث ثقافة الحوار والسلام ، تنظم مؤسسة همسة سماء الثقافية الدولية ، وبالتعاون مع جامعة القدس ، وجمعية عدنان مجلي التعليمية ، مؤتمرها الدولي الذي سينعقد في 9ـ 10 مايو أيار الجاري ، وذلك في حرم جامعة القدس، حيث ستشارك فيه أكثر من 20 دولة أوروبية وعربية ، للمساهمة في إحياء ثقافة الحوار العادل والنزيه ، للحد من الأزمات التي تتعلق بموضوع التعايش بين الثقافات المختلفة ، فقضية القدس هي قضية عالمية ، ومستقبل القدس وسلامها هو مسؤولية دولية ، يجب أن تتخطى المصالح السياسية المتباينة ، وأن تنظر بإتجاه العوامل الثقافية والتاريخية والإنسانيةوالدينية ، وأن تراعي الحوار بين الثقافات بعدالة ، لضمان حقوق المواطن الفلسطيني في أرضه التاريخية فكريا وثقافيا ودينيا وسياسيا ـ

والجدير بالذكر أن محاور جلسات المؤتمر ستتطرق إلى العديد من النقاط التي تؤكد على أن القدس مركزحضاري وثقافي وفكري ، لمد الجسور وترسيخ الهوية العربية

الوسوم

محمد عبد الوهاب

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: