عاجلمفالات واراء حرة

الحميلي يكتب “دعوة عامة لحضور حفل زفاف شهيد”

دعوة عامة لحضور حفل زفاف شهيد
كتب خالد محمد الحميلي
تزين المنزل بالانوار والورود والام تنتظر ابنها يعود من خدمتة في حربة ضد الارهاب علي ارض سيناء فابنها جندي من جنود الجيش المصري الاوفياء تنتظر الام وفي كل لحظة قلبها يدعو رب السماء ان يحفظ ابنها ويرده اليها سالما ويتمم زواجة من خطيبته ويمتلئ البيت فرحة بعد سنين الحزن التي مرت بهم بعد وفاة زوجها فقلبها يريد ان يفرح وان تنسي عيونها الدموع فالايام اذاقتها مرارتها ولم تحنوا عليها يوما فصبرت وتحملت وارادت ان تخلق لنفسها فرحتها وكانت تلك الفرحة في زواج ابنها الذي اتصل بها هاتفيا ليخبرها انه سيعود الي بلدتة الاسبوع القادم بعد ان وافق القائد علي التصريح له باجازة واوصا الابن امة ان تبلغ اخاه الاكبر ان يجهز كروت الدعاوات ليوم الزفاف وان تكون الدعوة عامة لكل اهالي القرية وحدد معاد زفافة فباركت الام لابنها وعلت الزغاريد لتملئ المنزل وقبل ان تغلق الخط دعت الية ان يعود اليها بالسلامة

وبدء التجهيز الي اليوم الموعود فحضر العمال لدهان الجدران بالوان الفرحة وتم شراء الاثاث ومستلزمات بيت الزوجية واصبحت الام وابنائها وجيرانها يعملون كخلية نحل حتي انتهوا من تجهيز عش الزوجية السعيد والجميع من الاقارب والاصدقاء ينتظرون عودة محمود ليتمم فرحتة ومرت 4 أيام من اخر محادثة هاتفية من الابن لامة ليدق الهاتف في ذلك اليوم الحزين ويتحدث رجلا ذو صوتا رزين كلامته يملئها صبرا جميل معلنا استشهاد البطل محمود درويش ابن قرية الرياض مركز ناصر محافظة بني سويف ذو 24عاما دفاعا عن الوطن فصرخت الام بصوت قلبها المفجوع على فلذة كبدها وتعالات الصرخات في البيت وانكسر قلب الام المكلومة التي فقدت ابنها وهو في ريعان شبابة وخيم الحزن علي البيت بل علي قرية الرياض باثرها فقد مات شابا من اطهر وانقي الشباب مات من أجل أن نحيا اعزاء ومن اجل كرامتنا وتجمع اهالي القرية في جنازة مهيبة لوداع البطل الشهيد الوداع الاخير

ويراودني سؤال هل نحن نستحق كل هذة التضحية من ممن يضحون بانفسهم من اجلنا ؟

الوسوم

بكري دردير

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: