مفالات واراء حرة

“الشيطان الأكبر” !! بقلم وجيه الصقار 

الشيطان الأكبر !!


وجيه الصقار 
الشاب الوسيم نائب وزير التربية لشئون المعلمين نجح فى تطبيق الفكرة الشيطانية للوزير فى الضحك على الجميع ، وبكفاءة لا يتخيلها الشيطان نفسه، بل يتعلم من هذه الشخصية المبدعة، منذ إعلان تشغيل الشباب مؤقتا بالوزارة فى ديسمبر الماضى، والإعلان عنها عدة مرات ضمن إنجازات الوزارة وبعدها أعلنت الوزارة عن قبول الطلبات ألكترونيا قبل الدراسة فى التيرم الثانى بيوم واحد، وهو ما يكشف أن النية واضحة لوزارة الخديعة، واستمر التقديم والاختبارات والاختيارات بالتمام نحو الشهر والنصف ، ثم أعلن الشيطان أن معظم المتقدمين رسبوا بما يصل لنحو 70% ممن دخلوا الاختبارات من نحو 71 ألف شاب وأن الناجحين لا يتعدوا 20 ألفا، ولأننا مازلنا فى منتصف مارس وأن العام الدراسى أوشك على الانتهاء ابتدع الشيطان فكرة تدريب المعلمين المقبولين” ليسحب” معهم باقى الشهر بلا عمل، ويبدأ عملهم مع غياب الطلاب والانتهاء من تدريس المناهج ولمدة أسبوعين ، ومع بداية احتفالات المدارس بالأنشطة وانتهاء العام الدراسى فلا تدريس ولا تعليم واعتقد أن هناك افكارا منتظرة لإضاعة فرصة العمل فى الأيام المحدودة الباقية ، أى شيطان هذا الذى ليس له مثيل؟! المشكلة أن هذه اللعبة الحقيرة مورست مع أضعف خلق الله الذين ارتضوا بأقل القليل ، وانفقوا مئات الجنيهات والجهد لتوفير بياناتهم تحت 17 بندا وشرطا للوزارة، تكلفت وحسب مسئول مهم بالوزارة نحو 700 جنيه للفرد، غير المشاوير اليومية والبهدلة على أساس العمل لمدة 3 شهور، واتضح أن كل هذا مجرد دعاية لوزارة فاشلة تلعب على مشكلة التشغيل وهى لعبة حقيرة، فلا الطلاب استفادوا ولا الشاب المقبول اشتغل، ضحكوا علي الناس.
الذى لا يعرفه الكثيرون أن هذا الشخص مجرد دكتور هندسة فى جامعة خاصة، ولا علاقة له بالتعليم، فكيف يقيم المعلمين ولا أدرى من أتى به لموقع القيادة فى أخطر وزارة، إلا أن تكون الموازين مختلة، خاصة وأن هناك ملاحظات لا تمضى بسهولة حول شخصه ونكتفي بنشر صورله مع شقيقه الإخوانى فى مكتبه ومحاربته لنظام الدولة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق