عاجلمفالات واراء حرة

المسجد والكنيسة والوطن ..بقلم / ايمن ظريف اسكندر 

المسجد والكنيسة والوطن .
بقلم / ايمن ظريف اسكندر 
فى ظل قيام الدولة بتفعيل دورها فى تطوير المدن والقرى واحياء المشروعات المتوقفة العمل وانشاء مدن جديدة بمختلف انواعها زراعية وسكنية وصناعية .
وفى ظل تفعيل القانون بصورة حاسمة ومواجهتة لكل التعديات على الاراضى الزراعية والاراضى المملوكة للدولة بعقوبات الحبس والازالة ورد الشئ لاصلة .
نجد ان هناك حالة من التوتر والانفعال الدائم بين فصيل من المواطنين من مرتكبى الاخطاء والمتورطين فى وقف سير نهضة البنية الاساسية للدولة .
تلك التوتر يراة بسطاء الناس انة مسار تصحيح لاخطاء حكومات الامس ..
والبعض يراة جفاء من الدولة على مواطنيها ..
والبعض يراة مصلحة لنفسة بالسبح مع التيار وتحقيق المنفعة الشخصية .
جميعها امور بسيطة ومقروءة للعامة من مواطنين وحكومة وقضاء .
لكن هناك نعرات وعذرا فى اللفظ بالترصد للدولة فى معيار تقديرها لبيوت الله من مساجد وكنائس داخل الدولة …
وبات هذا واضحا فى تقنين وضع كنيسة السيدة العذراء بالاقصر ومادار فى ذاك الوضع من تصريحات جميعها صدرت عن غير فهم او احساس بشعور المواطنين ..
جميعها قصدت المحاباة الشكلية ووصف الاحداث بالاقانونية …
فجاءنا محافظ الاقصر بتصريح مضمونة ( ان كنيسة العذراء لن تكون عائقا فى حضارة الاقصر ) .. الامر الذى يفهم منة ان الكنيسة صادر بشانها قرار ازالة لا يمكن لاحد وقفة …
وجاءنا السيد وزير الاثار بتصريح بعد زبارتة .. ( بان الدولة تحترم المقدسات الدينية ولن تسمح المساس بها )
فى حين ان ذلك الامر محسوم ومنذ عام 2009 على ان خطة طريق الكباش تحتاج الى الكنيسة الانجيلية كموقع بكاملها ..
اما كنيسة السيدة العذراء فالطريق بحاجة الى الجزء الخلفى للكنيسة مع الابقاء بالجزء الامامى .
بمعنى انة الايعلم المسئولين انة سبق وان تم هدم مسجدين من اعرق المساجد بالاقصر .. وكان ذلك ضمن خطة التطوير ..
فماذا بفكرى البسيط انا المواطن سافكر بعد سماعى تلك التصريحات ..
سافكر فى ان حكومتى تحابى الكنائس على المساجد ..
وسافكر فى ان الحكومة يمكن ان تتراجع عن قرار هدم كنيسة فى حين انها لن تتراجع عن هدم قرار مسجد ..
وتلك الامر ليس هو الحقيقة على الاطلاق ..
فحينما كانت الكنيسة الانجيلة بالاقصر عائقا فى تطوير واعادة احياء طريق الكباش .. ما وقفت الكنيسة ولا الدولة ضد قرار هدمها بالكامل وجارى تنفيذة.
وحينما وقف الجزء الخلفى لكنيسة العذراء امام ذات الخطة وبذات الامتداد الطولى حسب الرسم الهندسى ودون ادنى تغيير فية .. ايضا لم تقف الكنيسة ولا الحكومة مترددة فى قرار الازالة. وايضا جارى تنفيذة ..
وهنا كتبت لاوضح ان جميعها مقدسات قيمتها فى اعماق شعوبها .. ولكن اماكنها مملوكة للدولة تحكم فيها كيف تشاء طالما للمصلحة العامة ..
وفى هذا الامر ما قصرت الكنيسة قط فى الموافقة على قرارات الازالة الكلية للكنيسة الانجيلة والازالة الجزئية لكنيسة العذراء ..
ولا ايضا قصرت الاوقاف قط حينما تسامحت فى هدم المسجدين للمصلحة العامة ..
ولا ايضا قصرت الدولة فى تعويض الكل ماديا ومعنويا ..
لكن ما ثار ودار بين اجولة المتناقشين من معترضين ومؤيدين ومتفهمين ومستنكرين ومجروحى المشاعر ..
كان بسبب تصريحات مسئولين لولا محبة الناس وفهمهم لبعضهم البعض. ..
وقوة حراس الوطن من شرطة وجيش فى تامين الوطن من اى تنفرات ..
لكانت تلك التصريحات وقودا لنفوس غاضبة على بعضها البعض دون فهم وتروية وباندفاع دينى غير مبرر وغير صحيح الدوافع ..ونشيد بدور المواطن الاقصرى لما بدرة من محبة وسعة صدر رافعة راية ( الله .. الوطن .. الشعب )
ونستنكر التصريحات ونناشد الحكومة بسرعة انهاء تنفيذ القرارات تحت اشراف هندسى من القوات المسلحة حتى لا يستغل المغرضون تلك التصريحات لاثارة الضجيج وازعاج الحكومة والقيادات بشكل او باخر ..
وليعلم الجميع اننا يد واحدة فى بناء دولة حديثة ذات هامة عالية بين كل شعوب العالم ولن تفرقنا هرطقات او مقولات غير محسوبة .

الوسوم

بكري دردير

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: