عاجلمطبخ صدى مصر

النساء أكثر أجرا من الرجال فى رمضان

النســـاء أكثــــر أجـــرا مـــن الــــرجال فــــي رمضـــان

أحمد ذيبان أحمد

لا اريد ان ازكي الانفس الله يزكي الانفس واجر الصيام يكون حسب اعمال البشر لذا لا اجزم بأن كل النساء اكثر الاجر من الرجال لربما هناك من هي مفطرة او ترتكب السيئات في رمضان او غيرها

ولكن من العدالة الربانية ومن الباب الطبيعي الذي يسير علية الرجال والنساء من الصائمين فيكون أجر صيام شهر رمضان المبارك للنساء اكثر من الرجال وبشكل مضاعف ولربما مئات او الالاف المرات من صيام الرجال والله اعلم وهناك عدة ادلة شرعية وعقلية ونفسية واجتماعية والادلة سأوجز قسم منها وعلى شكل نقاط وهي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏جلوس‏، و‏‏طاولة‏، و‏طعام‏‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

اولا

الرسول الكريم محمد صل الله عليه وسلم يقول

من افطر صائم فله أجر صائم

لذا فأن نصيب اجر افطار الصائم في العائلة هو من نصيب المرأة لأنها هي من تعد الافطار

ثانــــــــــيا

الرسول الكريم يقول

الأجر على قدر المشقة

لذا نلاحظ ان المشقة والتعب هو من نصيب النساء في رمضان حيث مسؤولية اعداد الافطار وتركيز الذهن على مقادير الطعام يجب ان يكون الطعام معتدل الملوحة وذات طعم مقبول وكل هذا فيه صعوبة بسبب الصيام وعدم استطاعة ذوق الطعام اثناء التركيب مما يعرضها للنقد والتنكيل اذا كان الطعام بملوحة زائدة او ناقصة

ثالـــــــــــــثا

مسؤولية غسل اواني الطعام قبل وبعد الافطار واعداد العصائر وغيرها

رابـــــــــــعا

مسؤولية الاطفال ومتابعتهم خصوصا صغار السن وكيفية مسؤولية مداراتهم واطعامهم والاستحمام لهم وغسل ملابسهم ومحاولة اسكاتهم عند البكاء وغيرها من المسؤوليات المتراكمة في البيت كلها من نصيب المرأة في البيت اما الرجل علية الافطار فقط والخروج من البيت او المكوث ومتابعة التلفاز او التواصل مع الانترنيت

خـــــامــــــسا

مسؤولية المرأة تجاه الرجل في البيت حيث عناء البيت في جهة وعناء الرجل في جهة اخرى حيث يجب على المرأة ان تتابع وتراعي مشاعر الرجل في البيت وتتحمل الطلبات والصيحات وخصوصا اذا كان الرجل جامد عقليا وروحيا وبلا مشاعر وبلا ضمير !!!

وقتها تتحمل المرأة عنجهية وظلم الرجل من سب وشتائم وربما ضرب كل هذه الأمور تدخل من باب المشقة بل هي قمة المشقة لأنها محاربة فكرية ونفسية لذا تكون في مرحلة جهادية لتحمل عبء التعب النفسي والاداري في البيت

ســـــادســـــــا

هناك نساء موظفات والموظفة هنا يجب عليها تحمل تلك المسؤوليتين من مسؤولية نظام الدوام الاداري في الدائرة

ومسؤولية ادارة البيت من واجبات وحقوق لذا هنا تكون المرأة قد ادت وظيفيتين جهاديتين في آن واحد وهي وظيفية معيلة العائلة التي هي من واجب الزوج فقط ومسؤولية النظام البيتي للعائلة من طلبات وواجبات لذا تكون في قمة الجهاد والأجر والثواب

سابعا واخيرا

اقول العمل الجهاد الاكبر

والدين المعاملة وليس فقط صلاة وصوم وحج وزكاة دون عمل

وكل هذا يقع على عاتق النساء اكثر من الرجال كمسؤولية اجتماعية ونفسية وهذا لا يعني استخفاف بحق الجهاد الاكبر للرجل من خلال اعالة العائلة بل هو السكان الرئيسي للعائلة من خلال اعالتها وتربيتها ومتابعتها ومقوماتها واحتياجاتها

ولكن القصد من المقالة هو ان النساء لها الاجر الاكبر والحصة الاكبر من اجر الصيام ولأسباب ذكرناها آنفا ويتوقف هذا حسب الاعمال والنيات وحسب كثرة العبادة

ألف تحية واحترام لكل أمرأه وفية مجاهدة صائمة رغم كل تلك الصعوبات

ووفية رغم كل تلك المطبات لذا لا تظلموا النساء سواء بكلام جارح او بمعاملة قاسية

قدروا ظروفها وتراكم مسؤولياتها وهمها وضيق التعب في تلك الحياة

وراعي شعورها واسحب غضبها بصبر وابتسامة جميلة في الوجه وبكلام طيب ومنطقي يعطي لها قيمتها كأنسانه مجاهدة رغم انوثتها ورقتها

وهي لا تريد منك المساعدة في واجباتها بل تريد التعامل الايجابي العاطفي والغرامي من خلال الكلام الطيب والتسامح والابتسامة وتلطيف الجو بمزحة او نكتة وغيرها وبذلك تنسيها تعبها ومسؤوليتها في الحياة

لأن التعب الجسمي لا يتعب الانسان بحجم التعب النفسي هو من يأكل جسدها وعقلها وروحها وحياتها لذا عليك ان تعطيها ولا تأخذ منها فقط لانها انسان لها قلب ومشاعر وروح وليس كباقي المخلوقات

والمرأة عاطفية فهي لا تنسى الجروح مهما دارت الايام والسنيين ويبقى جرحها لا يندمل في القلب بكل ألم وحصرة لذا احرص من خطر اهانتها والعبث في مشاعرها

تحياتي لكل امرأة من الأخوات والزوجات والامهات والصديقات وبارك الله لكن في جهادكن وحياتكن الجهادية والتي لم اتكلم عنها سوى القليل لأن هناك الكثير من ضمنها عناء الحمل والولادة ولكن رأيت ان الموضوع يطيل لذا ختمت لأجل الاختصار وعسى ان وفقت لذلك

رمضان كريم ومبارك وصيام مقبول واجر ثابت بأذن الله تعالى

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏أشخاص يتناولون الطعام‏‏‏ و‏طعام‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق