الشعر

“ثرثرةٌ فوقَ الجراحْ” بقلم الشاعر ايميل حموده

/ثرثرةٌ فوقَ الجراحْ//
سئمتُ آلمَ الفراقِ السّرمدي.
توالتْ عليَّ المآسي….
هنا جراحيَ تبكْ
وهناكَ ثرثرةٌ تحتفي بآلمي…!!؟؟
وطني وهمٌ…!!!
والهويّةُ زي.
أسمي قسريٌ هو
وعلاماتُ محيايَ فارقةْ.
ولا فرقَ إلا بالجاهِ…؟!!
وكثرةِ الثرواتِ وسلطةِ المناصبْ.
ثرثرةُ الحاقدينَ ضدّي
كونيَ عاشقاً لمبدئي
ولستُ آساومُ على عهدٍ.
محالٌ آخونْ.
ولروحيَ التائهةُ مسلكْ
تنتابني لوعتي جمراً
آوقدتهُ الفرقةُ
وبعضٌ من لا مبالاةٍ
شحُّ الطمآنينةِ جزعٌ
والآمانُ رزقٌ جمعهُ يضني.
جراحيَ بليغةٌ
وآهيَ آبلغُ منَ السَّيفِ
تواطؤُ الزّمنِ معَ الفقرِ
عاهةٌ آبتليتُ بها…!!؟؟
والخالقُ يتفرّجُ مذهولاً
كمْىمن رزقٍ آهبهُ سدى…؟؟؟
لأُناسٍ مفرطونْ
وهناكَ جياعٌ….!!؟
حيرةٌ مدهشةٌ
تلكَ التي آرتسمتْ
هناكَ على وجهِ اللهِ.
ثرثرةٌ تستبيحُ العقائدَ
وتنحرُ خرافَ العيدِ
فداءً لما آرتكبَ من خطيئةٍ…!!!؟؟
حفلاتُ شواءٍفارهةٍ
هناكَ كانتْ…!!!
وهنا عراةٌ يتململونَ برداً
وجياعٌ يقهرها عيشٌ
وكسرةُ خبزٍ تنوءُ…!!!
لمن تلكَ الموائدُ العامرةْ
وآصنافُ الطعامِ المذهلةْ…؟؟؟
يردُّ المترفونَ لنا
هذا كفافُ ما جنيناهُ
من صفقاتٍ على حسابِ الفقراء.
ثرثرةٌ وضوضاءٌ
جراحٌ وصريرُ آلمٍ
يا لا العجبِ….!!!!
ويالا عدلِ هذا العالمِ
الموبقِ والغائصِ بالترهاتِ.
جراحيَ تتسعُ
وثرثراتٌ تحاكُ بآفواهٍ
من سخريّةٍ وغيلةْ.

الوسوم

صدى مصر

فريق من المحررين والمراسلين الاخباريين, والمحللين السياسيين مهتمين بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق