أخبار سياسيةجيهان الشبلى

“جنايات القاهرة” القبض على جمال وعلاء مبارك بـ«قضية التلاعب بالبورصة».

“جنايات القاهرة” القبض على جمال وعلاء مبارك بـ«قضية التلاعب بالبورصة».

 

جيهان الشبلى

 
 
أمرت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، بإلقاء القبض على جمال وعلاء مبارك وثلاثة أشخاص آخرين بالقضية المعروفة إعلاميا بـ«قضية التلاعب بالبورصة».
 
وقررت محكمة جنايات القاهرة حبس المتهمين (علاء وجمال نجلي الرئيس الأسبق مبارك، حسن هيكل نجل الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل، وأحمد فتحي وياسر الملواني) ومحاكمتهم بجلسة 20 أكتوبر المقبل.
 
بدأت رحلة المحاكمات في 28 فبراير 2011 عقب ثورة 25 يناير، عندما صدر أمر من النائب العام حينذاك المستشار (عبدالمجيد محمود) بالتحفظ على أموال على علاء وجمال مبارك وعائلاتهم مع منعهم من السفر للخارج، بعد الإطاحة بنظام الرئيس الأسبق مبارك في 11 فبراير 2011، وذلك جاء بعد تقدم الكثير من المشاركين في ثورة يناير ببلاغات للنائب العام ضد مبارك ونجليه تتهمهم بالمشاركة في قتل المتظاهرين وتهم الفساد المالي.
 
وفي 11 أبريل 2011 أمر النائب العام وزير الداخلية منصور العيسوي، بإلقاء القبض على علاء وجمال، وتوفير الإجراءات الأمنية اللازمة لمثولهم أمام النيابة العامة للتحقيق.
 
تلاه صدور أمر بحبس علاء وجمال مبارك 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات باتهامات تتعلق بالفساد المالي في 13 أبريل2011. واتهامهم باستغلال لنفوذ الرئاسي في تمكين حسين سالم من الحصول على مساحات شاسعة من الأراضي المتميزة بمنتجع شرم الشيخ.
 
في 10 مايو 2011 قرر النائب العام تجديد حبس الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجليه 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات. تبعه قرار في 24 مايو 2011 من النائب العام بإحالة علاء وجمال مبارك لمحكمة جنايات القاهرة لاتهامهم في قضايا الفساد المالي.
 
بحلول الثالث من أغسطس 2011 كان مثول علاء وجمال أمام محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد رفعت بأكاديمية الشرطة في أولى جلسات محاكمتهما بتهمة الاشتراك في «قتل الثوار» والتربح واستغلال نفوذ والدهما في تربيح الغير، مع حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، و6 من كبار معاونيه، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم فيما عرف بمحاكمة القرن، انتهت تلك المحاكمة في 2 يونيو 2012 بإصدار المستشار أحمد رفعت انقضاء الدعوي المتهم بها علاء وجمال مبارك المتعلقة بفيلات شرم الشيخ وإدانه مبارك في قتل المتظاهرين والحكم عليه بالمؤبد.
 
في 13 يناير 2013، قبلت محكمة النقض الطعن المقدم بقضية قتل المتظاهرين وقبول الطعن في قضية فيلات شرم الشيخ المقدمة من علاء وجمال مبارك.
 
وفي 7 أبريل 2013 أمر النائب العام الأسبق المستشار طلعت عبدالله بحبس نجلي علاء وجمال مبارك 15 يوما على ذمة التحقيقات في تهم الاستيلاء على المال العام في قضية القصور الرئاسية .اعقبه إعادة محاكمة علاء وجمال في 13 أبريل 2013 في قضايا القصور الرئاسية وفيلات شرم الشيخ، وفي يونيو 2013 أخلت النيابة سبيل علاء وجمال على ذمة قضية التلاعب بالبورصة.
 
وقضت محكمة جنايات القاهرة يوم 19 ديسمبر 2013 في القضية المعروفة إعلاميا بقضية «أرض الطيارين» ببراءة كل من علاء وجمال مبارك نظر للتحايل على القانون، والاستيلاء على أراضي بأسعار منخفضة.
 
وفي 12 مايو 2014 قضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أسامة شاهين بمعاقبة علاء وجمال مبارك بالسجن 4 سنوات في قضية الفساد المالي المتعلق بقصور الرئاسة.
 
مواجهة أخرى مع الجنايات، عندما أصدرت جنايات شمال القاهرة برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدي حكما ببراءة علاء وجمال مبارك من تهم قتل المتظاهرين خلال ثورة يناير في 29 نوفمبر 2014.
 
كما قضت محكمة جنايات القاهرة بقبول الطعن المقدم من علاء وجمال مبارك في قضية القصور الرئاسية في 13 يناير 2015 بخصوص الحكم الصادر ضدهم بالسجن 4 سنوات في مايو 2014.
 
أعقب ذلك في 22 يناير 2015 قرار محكمة جنايات القاهرة بإخلاء سبيل علاء وجمال بضمان محل إقامتهم على ذمة قضايا القصور الرئاسية. إلا أنه في يوم 9 مايو 2015 حكمت المحكمة بالسجن المشدد 3 سنوات لعلاء وجمال مبارك في القضية.
 
في 9 يناير 2016 أيدت محكمة النقض سجن مبارك ونجليه، ورفضت الطعن المقدم على قرار محكمة الجنايات الصادر 12 أكتوبر 2015 بإخلاء سبيل نجلى الرئيس الأسبق حسنى مبارك على ذمة قضية القصور الرئاسية، وأيدت إخلاء سبيلهما.
 
أعقبه في 27 يناير 2016 طعن النيابة العامة أمام محكمة النقض على الحكم الصادر على إخلاء سبيل مبارك ونجليه بقضايا القصور الرئاسية.
 
بتاريخ 15 نوفمبر 2016 أصدرت محكمة النقض، حكما نهائيا برفض الطعن المقدم من النيابة العامة على قرار محكمة الجنايات الصادر 12 أكتوبر 2015 بإخلاء سبيل نجلى الرئيس الأسبق حسنى مبارك «علاء» و«جمال»، على ذمة قضية القصور الرئاسية، وأيدت إخلاء سبيلهما. إلا أن ذلك أثر على فرص انخراطهم في الحياة السياسية إلا بعد رد للاعتبار يتم بعد 7 سنوات من انقضاء وتنفيذ العقوبة.
 
ثم جاء القرار الأخير اليوم 15 سبتمبر 2018 لتكون هي المرة الأولى التي يتم فيها القبض على علاء وجمال مبارك منذ إخلاء سبيلهما في يناير 2015
الوسوم

جيهان الشبلى

كاتبة صحفية - رئيس التحرير التنفيذى لموقع صدى مصر عضو مجلس ادارة الجريدة الورقية ازاول مهنة الصحافة إما منطوقة أو مكتوبة، وعمل الصحفي هو عشقى بجمع ونشر المعلومات عن الأحداث الراهنة، والاتجاهات وقضايا الناس وعمل ريبورتاجات اهتم بجميع الاحداث التي تدور في مجتمعنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: