الشعر

( دمع عند الغروب ) بقلم – فارس تغيان

( دمع عند الغروب )

بقلم – فارس تغيان

آه وألف مثلها بل أكثر
دمع على خد الحياة مبعثر

قلب تمزقه الحياة كأنه
جبل ، من الأوجاع لا يتقهقر

روح مبعثرة على أناتها
يصحو الفؤاد وللقصيد يسطر

ألم به الأشعار
تصرخ في الدجى
لليل وجه
عابس ومكشر

في كل أرض لي بقايا سطرت
وبكل قلب دمعة تتسعر

عند الغروب نقشت ألف قصيدة
للحالمين … وحلمهم يتبخر

لليائسين على الطريق ترى لهم
قلبا يسير .. وخطوة تتأخر

للعاملين بكل أرض حسبهم
أن الحقول بهم تحن وتثمر

للعاشقين تسوقهم أقدارهم
نحو التفرق والهوى لا يعذر

للنائمين على أنين ذنوبهم
ولذنبهم .. رب كريم يغفر

للساقطين من الحياة زيادة
وبفقدهم تمضي الحياة وتعبر

للصاعدين إلى السماء بحلمهم
وقلوبهم بالحزن .. لا تتأثر

للجالسين على الرصيف وقلبهم
متعلق بالعشق وهو محير

للساكنين على القصائد حبرهم
من دمعهم ولحرفهم لم يبصروا

وبهم من الأوجاع ما لم يحتمل
قلب وبالأشعار هم يتصبروا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏، و‏ماء‏‏ و‏طبيعة‏‏‏‏

الوسوم

محمد عبد الوهاب

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: