حقوقيات وحريات

دور منسقيات منظمات المجتمع المدني 

دور منسقيات منظمات المجتمع المدني 
بقلم :عمر إسماعيل 
من الواضح جدا أن هنالك تزايداً كبيراً في عدد المنظمات العاملة في جميع حقول العمل الطوعي والإنساني بفضل طاقات الشباب والمختصين ،و هذه الأعداد الكبيرة والطاقات الهائلة يمكن أن توظف لسد الثغرات وتنمية المجتمعات في مناطق النزاعات من خلال تعزيز ثقافة الحوار والتعايش السلمي بين مكونات المجتمع المختلفة وكذلك تأهيل القيادات المحلية وإعداد التقارير والبيانات وتوثيق الانتهاكات الانسانيه بحق الطفوله والمرأة والشيوخ الرفق بالحيوان ، وأيضاً من خلال دعم المشاريع التنموية ومشروعات الدمج وإعادة التأهيل النفسي وتوفير الاحتياجات الأساسية وتقديم الإغاثات للنازحين وغيرها من الأنشطة والبرامج التي تعزز الدور الهام للمجتمع المدني في وضع اللبنات الأساسية لبناء السلام
وثمة ثلاث محاور يجب العمل عليها في مناطق النزاعات وهي قبل وأثناء وبعد الصراع. ولعل مركزية أنشطة معظم منظمات المجتمع المدني وعدم وجود التشبيك الكافي فيما بينها ينعكس سلباً علي واقع هذه المناطق المتأثرة بالصراعات والنزاعات فما تفعله وتقدمه منظمات المجتمع المدني يمكن أن يكون وقاية لإطفاء كثير من أسباب الاشتعال أو عنصراً مساعداً في إيقاف الحرب أو عاملاً محفزاً لبناء الإنسان ومن هذا المنطلق َوفي هذه المرحله الدقيقه أؤكد على دور منسقيات المجتمع المدني من خلال التنسيق بين كافة المنظمات الانسانيه ندعوا كافة الجهات الرسميه دعم هكذا منظمات وندعوا جميع منظمات المجتمع المدني إلى التنسيق والعمل المشترك فيما بينها في خدمة قضايا مجتمعنا في هذه المرحله الصعبه والدقيقة التي تمر بها شعوب المناهضه للاستبداد وتحقيق الحريه والانعتاق وتضمن مفاهيم حقوق الإنسان والمجتمع المدني الحر والذي أصبح ضروره ملحه في هذه المرحله الدقيقه والصعبه وللحد من ثقافة القتل والإرهاب وارتكاب أفظع الجرائم.

الوسوم

صدى مصر

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: