الشعر

رحلة العمر – بقلم الشاعر وليد الأصفر

رحلة العمر – بقلم الشاعر وليد الأصفر

مفاوز بيد مقفرات بلاقع
تضل بها العقبان والتيه واسع
ويعلو غبار الأرض والحر صانع
سرابا كذوبا إذ تثور الزوابع
ويبدو بها القيصوم والشيح والغضا
على البعد كالأشباح و البعد خادع
ويشتد قصف الريح عصرا وتختفي
رويدا بها الآثار والدرب ضائع
وليلا عزيف الجن يطغى مرددا
هريرا لها تصطك منه المسامع
غواة تضل المرء لو مر تائها
عليها ويردي سجعها من يراجع
……………………………
كذا العمر أوهام وأحلام يقظة
وتوق وحظ عاثر أو قوارع
وسير حثيث في صحارى مخيفة
بها الغول والعنقاء والسم ناقع
وكيد وحقد وافتراء وغفلة
وتزييف وجه الحق والحق ساطع
وقتل لوقت المرء في ما يعيبه
وبعد عن التفكير والجهل مانع
فيا حبذا لو ندرك الأمر باكرا
ففي البذل لافي الأخذ تشفى المواجع
وترك الأذى والشر في كل حالة
وإن لم يقم شيء عن الشر رادع
……………………………..
تعلقتها في الفجر إذ كنت وقتها
فتيا خلي البال والهم هاجع
وكانت تحاكي طلعة الشمس رونقا
وفي الطرف نور آسر الحسن بارع
ويا صوتها كم كان صوتا مغلفا
به بحة كالمخمل الرخص رائع
وذبنا معا في الحب والدهر مسلس
قيادا لنا والدهر في الأصل فاجع
فسرعان ما أفضى إلى البين سعيه
وأصبحت وحدي تعتريني الزعازع
ومرت سنون لست أحصي عديدها
وحالي ذهول اللب والطرف دامع
……………………………..
وها أنذا شيخ كبير مكبل
أوافي انتهاء العمر والشيب وازع
وإني أحب الطير يشدو ببهجة
وأهوى نسيم الليل والبدر طالع
وأهوى الجبال السمر يزري بقاؤها
بعمر بني الإنسان مهما يدافع
وأهوى خرير الماء يجري مصفقا
إلى الحقل والنظار صاد وجائع
ويبهجني الساعون صبحا لرزقهم
ولثغ بنطق الطفل والطفل راضع
وفي الحق إن الخلق لله كله
وقلبي رحيب يشمل الخلق جامع
وأعلم أني ذاهب دون عودة
فعذرا أحبائي وإني لقانع

الوسوم

صدى مصر

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: