استغاثةعاجل

رسالة تطالب بإعادة النظر في قرار أداء امتحانات الفرق النهائية بالجامعات المصرية بالمحافظات.

رسالة تطالب بإعادة النظر في قرار أداء امتحانات الفرق النهائية بالجامعات المصرية بالمحافظات.

كتب / عاطف خير

وصلتنا رسالة عاجلة تطالب السادة المسؤولين بإعادة النظر في قرار امتحانات الفرق النهائية بالجامعات المصرية في ظل أزمة كورونا الراهنة التي بالفعل قد تحدث أزمة للطلاب وأسرهم خلال فترة أداء الامتحانات النهائية بالجامعات المصرية بالمحافظات المختلفة لهذا العام

لذا وجب علينا التنوية وايصال هذه الرساله الي مرأي ومسمع كل مسؤل بالدولة المصرية حرصا علي مصلحه الطلاب والمصلحة العامه للبلاد ونحن نضمن صوتنا الي صوت صاحب الرساله حرصا علي المصلحه العامه .
وجاء نص الرساله التي وصلت الينا : من السيد / عبد الرحمن شادي محمد :

انا بتكلم باسمي / عبد الرحمن شادي محمد وليس لي اي غرض غير مصلحه الطالب

الرساله دي موجهه الي جميع مسؤلي الدوله بخصوص امتحانات السنوات النهائيه بجامعة المنيا وكافة الجامعات المصرية بالمحافظات .
بداية اتقدم بخالص الشكر والتقدير الي السادة المسؤولين لما يقومون به من خدمة العملية التعليمية خلال الفترة العصيبة الحالية.
وأتساءل ما موقف الطلاب المغتربين من المحافظات اليعيده كيف سوف ينتقلوا بين المحافظات بالالاف يوميا وما وضع إقامتهم يسكن جامعي لمن ينطبق عليه الشروط خاصه بعد تحويل اغلب المدن الجامعيه الي حجر صحي فما وضع الطالب الذي مؤكدا سوف يضطر الي الإقامة في سكن خارجي بالطبع سوف يحدث حالة من التكدس في السكن قد يصل ل 20 فرد في الشقه الواحدة هذا أن وجد شقه مفروشة الاقامه في ظل هذه الآونة والظروف الراهنه وما وضع الأهالي من هذه المصروفات الزائدة علي كاهلهم في ظل الظروف الحالية خاصه أنه علينا توقع أن ترتفع القيمه الإيجارية ويستغل أصحاب الأملاك هذه الأزمة .

وما حال الطلاب أبناء المحافظه ولكن من مراكز بعيده خلال رحلة ذهاية وعودته من والي الجامعة لأداء الامتحانات يوميا والذي بالطبع سوف يحدث أيضا حالة من التكدس في المواصلات بالساعات الذي قد يعرض الطالب للإصابة بالفيروس في حالة جلوسة بحوار أحد المصابين

وهل سوف يتم توفير كل سبل الوقاية والامان للطالب خلال فترة الامتحانات والتي تجعله يؤديها دون قلق وتوتر .
اليس من المحتمل أن يصاب الطالب خلال هذه الفترة بالفيروس ويعود حاملا الفيروس ليصيب باقي أفراد أسرته .
نتمني من السادة المسؤلين إعاده النظر مره اخري في هذا القرار .

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حرام احنا بنموت لو تمت الامتحانات هتبقى كارثة الناس هتيجى من جميع المحافظات والقرى المجاورة والله اعلم بحالتهم الصحية عندما كان العدد 50 حالة كورونا تم الغاء الدراسة والان عندما وصل العدد الى 50000 يتم القيام بإمتحانات نهاية العام الغو السنة الدراسية ونعيدها تانى معندناش مشكلة بس حرام اهالينا الى فى البيت لما نرجعلهم بالمرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: