مفالات واراء حرة

صراخ الزوجات بين جدران الألم

صراخ الزوجات بين جدران الألم

بقلم / مني خليل

كثيرا ما نسمع عن صراخ الزوجات بالمحاكم وقد نراه في اقرب الأقربين من الأصحاب أو الجيران
نري الزوجة المقهورة المظلومة المغلوبة علي أمرها التي اغتصبت حياتها زوجة أخري لم تراعي أنها الزوجة الاولي ام الاولاد . فهي تركت كل الرجال العزاب وما رأت غير نصف الرجل هذا المقسوم نصفين نصفا لها ونصف للزوجة الأخري.
وتعددت اسباب الزواج الثاني والنهاية قد تكون مشابهه.
وهنا السؤال ؟
لماذا تختار مرأة نصف رجل تشاركها فيه امرأة اخري؟
هل أحبته ؟
هل شغفها شوقا دون الرجال؟
اريد من كل امرأة في العالم أن تفكر جيدا قبل أن تشارك امرأة أخري في زوجها .
بأنها سوف تحصل علي نصف رجل
ولماذا احصل علي نصف رجل ؟
اذا كان من الممكن أن احصل علي رجل كاملا بأمواله وصحته وحبه وحنانه .
لماذا تقتحمين حياة امرأة أخري لا حول لها ولا قوة.
لن تهدأي أو تهنأي .
السعادة الحقيقة بحصولك علي شيء مكتمل وليس نصف الاشياء
فكري جيدا فالحياة مليئة جدا بالرجال .ولا تقف علي رجل يحمل كل اثقال الحياة علي كتفيه من زوجة أخري وأبناء.
لا تنظرين أو تفكرين في نصف الاشياء.
فكري في الحياة الكاملة وابدأي مع انسان انتي له كل الحياة ولا تغريك
بداية الأشياء لان النهاية مؤلمة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: