مطبخ صدى مصر

طعام أهل الجنة بقلم محمدحمدى السيد

طعام أهل الجنة
كتب-محمدحمدى السيد
تشكّل الجنّة وما فيها من النّعيم محوراً هاماً في حياة المسلم فهو في سعيه وما يبذله من العمل والجهد في الحياة الدّنيا يسعى لتحصيل الجنّة فهي الثّمرة المرجوّة والغاية المنشودة والهدف السّامي الأعظم، وقد سعى سلفنا الصّالح لنيل الجنّة فقدّموا الأموال والأرواح رخيصةً في سبيل ذلك.
والجنّة لا تخطر على قلب بشر فهي نور يتلألأ ترابها المسك والزّعفران لا ترى فيها إلا ما يسعد النّفس ويقرالعين فهى مليئة بالحور الحسان، لكل منهنّ قصر ومكان، يغنّين فيه بأحلى الألحان، وترى الخضرة وكلّ أنواع الثمار، ما لم يخطر على أحد، فيها ما تشتهي الأنفس وتلذّ الأعين ويطمئن القلب وترتاح الأركان .
وعندما يدخل المؤمنون الجنّة تستقبلهم الملائكة ويقولون سلام عليكم، فيدخلوها وهم أعرف إلى أماكنهم فيها أكثر من معرفتهم بمنازلهم في الدّنيا، فيحضّر لهم الطعام ويكون أول طعامٍ يتناولونه في الجنّة كما صحّ عن النّبي عليه الصّلاة والسلام هو زيادة كبد الحوت، وهو القطعة الزّائدة المتعلّقة بكبد الحوت وهي ألذ ما في الحوت في الطّعم والرّائحة وقد قيل أنّها أبرد قطعةٍ في الكبد تعطي السّكينة والرّاحة لآكلها بعد حرارة الموقف والعرض على الله -سبحانه وتعالى-.
وطعام أهل الجنة الفواكه ولحوم الطير، وأشجار الجنة دائمة العطاء ، فهي ليست كأشجار الدنيا تعطي في وقت وفصل دون فصل بل هي دائمة الإثمار والظلال، كما أن ثمار الجنة لا تنتن كثمار الدنيا وثمار الجنة ألين من الزبد وأحلى من العسل.
وصف بعض أشجارالجنة:
1-الشجرة التي يسيرالراكب في ظلها مائة عام:عن أبي هريرة (رضى الله عنه )أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إن في الجنة لشجرة يسير الراكب
في ظلها مائة عام لا يقطعها ”
2-سدرة المنتهى : قد قال الرسول (صلى الله عليه وسلم) انه لليلة الاسراء والمعراج : ” ثم رفعت لي سدرة المنتهى، فإذا نبقها مثل قلال هجر ، وإذا ورقها مثل آذان الفيلة ، قال: ( أي جبريل) هذه سدرة المنتهى، وإذا باربعة أنهار ، نهران باطنان ، ونهران ظاهران ، قلت: ما هذان يا جبريل؟ قال: أما الباطنان فنهران في الجنة، وأما الظاهران فالنيل والفرات) رواه البخاري ومسلم
وفي الصحيحين أيضا: ( ثم انطلق بي حتى انتهى إلى سدرة المنتهى، ونبقها مثل قلال هجر، وورقها مثل آذان الفيلة، تكاد الورقة تغطي هذه الأمة، فغشيها ألوان لا أدري ما هي، ثم أدخلت الجنة، فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ، وإذا ترابها المسك)
3-طوبى:هى شجرة عظيمة تصنع منها ثياب أهل الجنة ، ففي مسند أحمد وتفسير ابن جرير وصحيح ابن حبان عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن رسول الله( صلى الله عليه وسلم) قال: ” طوبى شجرة في الجنة مسيرة مائة عام، ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق