مفالات واراء حرة

كيف تُنشىء طفلاً متفائلاً وأهمية التفاؤل للأطفال

كيف تُنشىء طفلاً متفائلاً وأهمية التفاؤل للأطفال
فاديه شبلي عريج
 
الصغار المتفائلون هم أولئك الذين يتطلعون إلى المستقبل بعين الأمل لأنهم يعرفون في قرارة نفوسهم بأن لديهم من المهارات ما يمكنهم من مواجهة التحديات،إن هؤلاء الأطفال المهرة المتفائلين أعظم سعادة وأوفر صحة من أقرانهم المتشائمين.
إن تنشئة الطفل المتفائل تتطلب من الأبوين جهدا خاصاً نمطيا ينمي لديه مهارات تمكنه من مواجهة مطالب الحياة وتقبلها بيسر وسهولة، ومن حسن الطالع أن تنشئة طفل متفائل ليست عملية معقدة ولا يُظن أن وقتها تأخر أو أنه لم يحن إذ يمكن تداركها في أي سن وفي أي وقت؛ فشعور الطفل بأن هناك من يهتم بأمره يولد لديه الإحساس بالأمان وأن الدنيا مكان صالح للعيش، والأم التي تهدهد طفلها الصغير الباكي مثلا تولد فيه الإحساس الذي يبث في نفسه الطمأنينة وبالتالي سيولد فيه شعورا أن هناك من يرعاه ويعتني به وسيجد نفسه يواجه أوضاعا جديدة تلازمه ويبقى محافظا على تفاؤله وشعوره لأنه حاصل على الرعاية وهذا بدوره يزيد ثقته بنفسه؛ والثقة بالنفس تعني شعور الطفل بقدرته على النجاح، وتبين مقدار قدرته هذه عند تنفيذ العمل الذي يريد القيام به.
وثقة الطفل بنفسه تولد لديه قدرة فائقة على الاحتفاظ بنظرة إيجابية إلى نفسه..فهو قادر على تحقيق النجاح فيما يعرض له من مواقف وأعمال، وتكرار النجاحات يولد لديه شعورا عميقا بالتفاؤل الدائم. الأطفال المتفائلون يتصورون أنفسهم أقوياء، وأن العالم ينعم بالأمان، ولهذا إذا فشلوا في امتحان ما أو خدعهم أحد الأصدقاء فإن النكسة الناتجة عن ذلك تكون مؤقتة، فهم مؤمنون بأنهم لا يزالون جديرين بالثقة ولديهم القدرة على المقاومة حتى ولو سارت الأمور نحو الأسوأ.
من المهم جدا أن نغرس الأمل والتفاؤل في نفوس الأبناء منذ الصغر حتى يتعودوا على الصعاب لأن التفاؤل طاقة يودعها الله تبارك وتعالى في نفوس البشر لتمكنهم من مجابهة هذه المصاعب في مسيرة حياتهم.
إن إظهار الوالدين حماستهما وتشجيعهما وإظهار العبارات الداعمة لأي عمل إيجابي يقوم به الطفل يولد في نفسه إحساسا بالاعتداد والثقة بالنفس وأنه يستطيع أن يقوم بعمل جليل، مما يجعله طفلا سعيدا وبالتالي متفائلا.
التربية التفاؤلية تعين الطفل على النجاح وعلى الاستمرار بالنجاح وعدم التفكير باليأس.. وإن بعض الآباء والأمهات يخطئون مثلا عندما يحبطون أطفالهم بعبارات تدعو لليأس والقنوط ،مثال التخويف من المرحلة التي سوف يدرسونها، أو الامتحان .. كقولهم: أتحداك أن تنجح لأن هذه السنة ليست كسابقتها، مثل هذه العبارات عن قصد أو غير قصد تترك آثارا تشاؤمية سلبية على نفسية الطفل.
وسائل الترهيب والتعنيف مثل تضيق الخناق على الطفل وحرمانه من اللعب مع الأصدقاء، أو ممارسة هواياته المفضلة، وعدم التقرب منه والاستماع لمشاعره السلبية وتقبلها وتفهما مهما كانت الأسباب والبحث عن حلول لها ومساندته عاطفيا بالحب والحنان؛
والنقد اللاذع واستخدام مفردات التعنيف القاسية وعدم تشجيع الأطفال عند قيامهم بأعمال حسنة واستخدام الضرب كوسيلة من الوسائل التي يعتبرها بعض الأهل وسيلة تأديبية وهي من أشد الوسائل خطورة على الطفل .
كل هذا يجعله طفلا انطوائيا وربما عدائيا فيما بعد، أو متشائما انعزاليا فاقد القدرة على الانتباه والتركيز والتفوق الدراسي، والانخراط في بيئته الاجتماعية.
وهذا ما تحدث عنه رائد علم النفس الإيجابي (د. مارتن إي.بي سيلجمان) أن هناك طرقا وأساليب خاطئة يقوم بها الوالدين نحو الطفل تجعل منه طفلا متشائما حزينا منطويا مما ينقص رغبته في مزاولة أنشطته،وانسحابه من مجتمعه، وشعوره بأنه غير محبوب ولديه تدنٍ في مفهوم الذات، مما يجعل منه متشائماً والتشاؤم ليس أسلوب سلبي للتفكير، وإنما يعد أحد أكثر التهديدات جسامة لصحة أطفالنا في عصرنا الحاضر؛ حيث يقول :” إنه المرض المؤدي إلى الاكتئاب” وقد بنى سيلجمان استنتاجاته على أربع دراسات جمعت معلومات من أكثر من ستة عشر ألف شخص من مختلف الأعمار، يفيد “سيلجمان” بأنه مقارنة بالناس الذين ولدوا في الثلث الأول من هذا العصر، فإن طفل اليوم أصبح أكثر عرضة للاكتئاب بواقع عشرة أمثال ما كان عليه سابقا.
بعض النصائح والسلوكيات التي يجب اتباعها مع الطفل لتعزيز ثقته بنفسه وجعله متفائلا:
1- لتكن أول ردة فعل عندما تلقاه هي الابتسامة مهما كان حال سلوكه.
2- اسكت عن هفواته وأخطائه إلى حين الوقت المناسب لتوجيهه ونصحه.
3- أشعره بمحبتك له قولا؛ بالتعبير له بالكلمة،وفعلا بأن تمازحه ليشعر بأنك تقدره وتحبه.
4- امتدحه عندما يؤدي ما يستحسن فعله، وعند تجنبه ما لا يستحسن فعله.
5- اذكر محاسنه أمام أصدقائه.
6- عوده على التفاؤل وشجعه على الصدق والحياء.
7- عوده على الإحسان للناس، فذلك يترك آثارا إيجابية على ذاته,
8- جنبه الإيذاء النفسي والجسدي.
9- حدد للطفل أعمالا خُطط لها بعناية ليقضي وقته ويشعر بثقة بالنفس كلما أنجز عملا.
10-جنب الطفل الوحدة قدر المستطاع مع عدم المبالغة لأن ذلك يؤدي إلى عكس هذا.
هذه الأشياء تجعل طفلك متفائلا و تساعده على تعزيز وتنمية الثقة بالذات، وتقويم شخصيته مما يجعله قادرا على مواجهة تحديات الحياة مستقبلا.
فالمتفائلون يفسرون الأحداث الإيجابية والسلبية بأسلوب معين يجعل الأحداث السلبية قليلة الأهمية والأثر، والأحداث الإيجابية قيّمَة وعظيمة.
أخيراً أن للسعادة ثلاثة أبعاد يمكن تنميتها لدى الأفراد وتتمثل ب:
الحياة الممتعة – والحياة الطيبة – والحياة ذات المعنى.
لنعمل على هذا مع أطفالنا كي يصبحوا أفراد قادرين على بناء مستقبلهم والوقوف بوجه المصاعب وتحديات الحياة وبناء المجتمع بناء سليماً لأنهم أعمدة المستقبل.
 
المراجع : 1- (تعليم التفاؤل) تأليف د. مارتن سيلجمان ويلقب بأبي علم النفس الإيجابي في العصر الحديث.
2-( كيف تنشىء طفلا يتمتع بذكاء عاطفي).. تأليف لورانس أ شابيرو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق