تقارير وتحقيقات

ما لا تعرفة عن الحية المقرنة!!!!

ما لا تعرفة عن الحية المقرنة!!!!

د/ عبد العليم دسوقي المنشاوي

الحية المقرنة ( الطريشة ) هو ثعبان يعيش فى الصحارى المصرية أخطرها النوع الطائر الموجود في مناطق سيناء ومرسي علم وحلايب وشلاتين وهو نوع قصير لا يتجاوز طوله 25 سم في جميع مراحل حياته ولديه قدرة عالية علي ضم جسده مثل السوستة ثم يقفز فجأة الي عدة أمتار لدرجة أنه يستطيع أن يصيب الجمل وراكبه لذلك يحرص أفراد وجنود حرس الحدود والهجانة في هذه المناطق علي اتخاذ احتياطات كثيرة أثناء سيرهم بالجمال فيرتدون أقنعة علي الوجه ونظارات علي العين وواقيا علي الأرجل للوقاية من قفزات الطريشة القاتلة أما الطريشة الموجودة في صعيد مصر فهي مختلفة ولا تقفز وتتميز بالحجم الكبير ويصل طولها أحياناً الي 95 سم ووزنها يتراوح بين 3، 4 كيلو جرامات، وتصيد فريستها عن طريق دفن جسدها بالكامل داخل الرمال ولا يظهر منها سوي العينين فقط وتنام طوال النهار وتبدأ في صيد فرائسها بعد المغرب وطوال الليل وتبتلع الفئران الصغيرة والعصافير والضفادع والبرص
إلي أي مدي يستطيع من يعملون من مجال صيد الثعابين التعامل مع تلك الحية؟
الطريشة يمكن وصفها بأنها غدارة ولا يستطيع أي ساحر أو حاو او ممن ينتمون للطريقة الرفاعية المشهورة بصيد الثعابين من اقتناصها لأن الطريشة تغدر بالقسم الذي يتلوه الحاوي علي الثعبان لكي يخرج من مأمنه ولقد قال الامام ابن كثير فى كتابه البداية والنهاية ان ابليس يوم غوى سيدنا ادم واخرجه من الجنة دخل اليه وقتها وهو بين اسنان ثعبان الطريشة وسم هذه الحيه مجهول وليس له مصل محدد للآن.
وما هي سمات وخصائص الطريشة؟
– سم الطريشة مجهول ويتجدد في الفترة من يوم 17 حتي يوم 25 من كل شهر عربي حيث يخرج السم القديم وتفرغه الحية في أي شيء سواء كان حجراً او شجراً او خلافه حتي يتجدد السم مرة أخري لذلك تكون كمية السم في منتصف الشهور العربية كبيرة جداً ومن أخطر ما يمكن وتستطيع قتل الإنسان خلال ثلاثين دقيقة فقط.أما المصاب بلدغة الطريشة فلا يشعر بسريان السم داخل جسده علي عكس سم العقرب الذي يسبب اضطرابات شديدة وتهيجا عنيفا بجسم الانسان عند بداية اللدغ، ويتغير جسم الانسان الملدوغ بسم الطريشة الي اللون الاسود في بداية الأمر ثم يحدث تورم شديد في الجزء الملدوغ ويلقي الانسان حتفه إذا لم يتم إنقاذه سريعاً.
وماذا عن طرق العلاج؟
لدغة الطريشة لها علاج فعال يستخدمه قبائل البدو وهو الكي بالنار، وأثبت الكي أنه أفضل بديل عن بتر العضو الملدوغ، ولكن يجب أن يتم الكي بعد الاصابة مباشرة وخلال دقائق معدودة حتي يشفي المصاب وينجو من الموت وإن كان يشعر المصاب بعد ذلك ببعض الأعراض سنوياً في نفس الميعاد الذي حدثت فيه لدغة الثعبان حيث يصبح الجزء الذي أصيب فيه أكثر سواداً ويتورم قليلاً ولكن سرعان ما يعود الي حالته الطبيعية وتختفي هذه الأعراض تماماً بعد ثلاثة أو أربعة أيام. حفظنا الله واياكم من كل سوء

الوسوم

محمد عبد الوهاب

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: