الشعر

ما لصوتِكَ/الشاعرة سمية صالح

ما لصوتِكَ/الشاعرة سمية صالح
يُرَتِّلُ قصيدةً منْ إلحَادٍ؟
تشبهُ القمحَ حينَ يَنوي أنْ يُصبحَ رغيفاً.
مَلامِحُك مَرصوفةٌ على بقايا النَّخيلِ,
تَشرَئِبُّ على عُنقِ السَّنديانِ,
الياسِمينُ لهُ عينٌ سوداءُ
تتقنُ عدَّ القُبَلِ
العَدُّ لمْ يَكتَملْ بعدُ.
حينَ داهمَكَ الحُبُّ …
كنتَ الولدَ البارَّ بهِ كورقِ التُّوتِ …
دفءُ الأصَابعِ كوردةٍ …
تُؤَوِلُ الأغانيَ
تتنفسُ همسَ الفصولِ منْ دمعٍ أبيضَ..
وَساقيةِ عُطورٍ.
اقتربْ ..!
ألا تسمعُني أغنِّي على شُرفة السَّنابِلِ؟
اقتربْ… !
لا يفقَهُ غِنائي سِوَاكَ.
سَأكتفي مِني…
فوجهُك يُشبهُني,
قدْ أكونُ أنتَ!
حينَ كنتَ تفيضُ جَمالاً تَشرينياً

الوسوم

محمد عبد الوهاب

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: