مفالات واراء حرة

ما وجه القرابة والترابط بين التسامح والمحبة

ما وجه القرابة والترابط بين التسامح والمحبة

كتب – محمود الهندى

تعتبر المحبة والتسامح أحد المبادئ الأساسيّة الإنسانيّة والتي يدعو إليها الدين الإسلامي، قال الله سبحانه وتعالى: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ)، وتتجسد المسامحة في نسيان الأحداث المؤلمة التي وقعت للإنسان أو سببها له أحد آخر، إضافة إلى تخليه عن رغبته برد الأذى أو أخذ حقه، ليس ضعفاً منه وإنما من مبدأ الإحسان والتسامح.

أما المحبة فإنها المفتاح إلى القلوب وهي ما يوثق العلاقات ويقويها بين الأشخاص، ويعتبر كلا المبدأين مهماً للمجتمع، فهما أحد اللبنات الأساسية للمجتمع والتي يجدر على الجميع أن يحافظ عليها كي يبقى قوياً وصلبا فثقافة التسامح تبدأ من عدم التعصب للأفكار والثقافة الشخصية للفرد، فانه يتطلب حوار وتخاطب مع الاخر فالإنسان لابد ان يكون صدره رحباً في قبول ثقافة وأفكار الاخر من اجل التوصل للتعايش ولا يدعها تؤثر عليه سلباً، فمحاولة التخلّص منها تحقق التسامح، و يصبح الشخص متسامحاً وينعكس ذلك إيجاباً على محبة الناس له.أن نبينا وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم كان يتصف بخلقي المحبة والتسامح، وقد أحسن لقومه قريش عندما أساءوا إليه أي أنه قابل الإساءة بالإحسان، وكانت أخلاقه هي منارة يقتدي بها صحابته والناس من بعده، ومن هنا جاءت أهمية وضرورة اقتدائنا بتلك الصفات.

واعظم مثال للتسامح في الامارات هو منارات زايد التي تنتشر في كافة أنحاء الدولة تجسيدا حيا لتعاليم الإسلام الحنيف والتراث العربي والإسلامي في التسامح والتعايش والسلام ..وهي إذ تحمل اسم زايد الخير

أما المحبة، فإنها الوسيلة لصنع المعجزات، ويوجد أنواع عدة للمحبة وهي مهمة بجميع أشكالها، ابتداءً من محبة الله عز وجل، ومروراً بمحبة الأنبياء والمرسلين والوالدين والأقارب والأصدقاء والأشخاص من حوله، ويجب عليه ألا يغفل عن محبة ذاته، فمتى أحب الشخص نفسه فإنه يسعى لأن يكون بأفضل حال وبما انني اعمل بوظيفة وربة بيت وايضاً كاتبة وإعلامية فقد مر بي مواقف كثيرة مع أشخاص مهمين في حياتي ومنهم أراه يومياً ومنهم من آذاني بأفعاله لكنني لم ارد اذاهم واسامحهم من كل قلبي ،لكي أعيش بسلام.

ولنعيش بسلام مع الاخرين بدون مشاكل ونتقبل أفكارهم وممارساتهم التي قد نختلف معها الفرد وكذلك الإقرار بممارسة كافة الحقوق الحريات في المجتمع وإزالة الحقد والكراهية الموجودة في ضمائر البشر والابتعاد عن مفهوم العنف والجريمة

الوسوم

صدى مصر

فريق من المحررين والمراسلين الاخباريين, والمحللين السياسيين مهتمين بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق