عاجل

من هو الديان – الخالق ام المخلوق؟

من هو الديان – الخالق ام المخلوق؟

كتب : مارينا إسرائيل

 

بعيدآ عن اختلاف الأديان او الثقافات والجنسيات المختلفه ف الأديان وبالرغم من اختلاف العقائد ولكن جميع الاديان تتفق ان الله هو واحد فقط وهو الاديان العادل..

والفتره الأخيرة لحظنا أنتشار ثقافات كتير جدا غير مقبوله دينيآ زي الإلحاد و الانتحار وبالأخص الشذوذ الجنسي.
لكن الظاهرة المرعبة جدا وهي من وجهه نظرى أخطر من الشذوذ وهو”الإنسان هو الديان” او “المبعث من الله

ليحكم علي البشرية” ورا رداء اسمه “اصلا الدين بيقول” و دي ظاهرة بقيت موجودة اكثر من الشذوذ و الإلحاد و الانتحار وألخ
وللأسف الظاهرة دي تخوف اكتر من اى شئ تاني، عارف يعني ايه تعيش وسط بشر بدون رحمة او شايفين نفسهم بدون خطية وضامنين وجودهم ف الجنة وكمان عارفين مين الاحق بدخول الجنة واكن معاهم شهادة مختومة من الله علي تسلمهم علي البشرية ؟

انا أؤمن بأن الله عندما خلقنا، خلقنا ذكر وانثي، و اذا كانت المثلية شئ طبيعي ف لماذا الله خلق حواء؟ لماذا لم يخلق ادم اخر؟ لماذا أهلك قوم لوط؟

اني أدين المثلية و الشذوذ الجنسي لأنها خطية ادانتها كل الكتب السماوية.. ولكني اقبل المثلي في انسانيتة.. وليس في فكرة وليس لي ادني الحق كأنسان مقلة في أن أدين خطيتة

لا يوجد انسان كامل ولا يوجد انسان بدون خطايا، فكيف أدين اخي في الإنسانيه علي خطيته وأنا أيضا خاطئ؟
ف كيف خطائين يحكمون خطائين علي اختلاف خطايهم؟؟

ورا رداء “اصل الدين بيقول كذا” مع العلم لو كل واحد ركز علي مدار يومه هو بيعمل كام خطية، مكنش هيقدر حتي يجيلة الفكر انة يحكم على حد، ولكن مع الأسف البشر تحولت الي اكلي عرض وحرمه البشر الآخرون اللي بين ايدين ربنا..
للأسف البشر بقيت اسوء شئ فى المخلوقات ومع ذلك الله يحب خليقتة.

الله يحبك بالرغم من كثره الخطاياك المرئية و الغير مرئية، فكيف تكرة اخوك الضعيف؟ عزيزي الكائن البشري، الله عندما خلق الإنسان من رحم أمة قد خلق بدونك، وعندما و مات كان بدونك أيضا، وعندما دخل القبر لم تكن معه، ومع العلم لم تكن له شفيعآ يوم القيامة أيضآ، فكيف تتكلم بكل ثقة وتدينة وتحكم علية وكأنك الديان؟

عزيزى الكائن البشري : الله يكرة الخطية اللتي دمرت خليقتة ولكن يحب خليقتة فأنا اكرة المرض الذي يصيب الإنسان وليس اكرة الإنسان لانة مصاب كلنا خطايا وتحت ضعف بشري، وافتكر دايما “كما تدين تدان”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: