عاجلمفالات واراء حرة

موسم الصيف وبداية سيناريو النصب العقاري…

موسم الصيف وبداية سيناريو النصب العقاري…

بقلم – د. محمدعبدالمقصود

سيناريو سنوي غالبا ما يتكرر بحلول موسم الصيف والاجازات حيث يفكر العديد من الأشخاص في شراء شقة أو شاليه مصيفي بالمدن الساحلية بدولته أو بأي دوله أخرى على سبيل الإستثمار العقاري او سعيا في إستخدامها للمصيف وكل هذه الامور الطبيعة بالقطع..
وبالطبع تنتشر الإعلانات التجارية بكافة الوسائل المرئية والمسموعة وعلى صفحات الإنترنت لعرض العقارات للبيع والتأجير بأسعار مغريه حيث يستخدم للإعلان عنها بعض المشاهير من أهل الفن والرياضة لجذب المشاهد وإعطاء الثقة والمصداقية
إذا اين المشكلة في كل هذا ؟ دعونا نشرح اين المشكلة…

لو نظرنا بدقة إلى بعض الإعلانات سنجد أنها تعرض تلك الوحدات بأسعار رخيصة جدا ولا تتناسب مع حاله السوق الإقتصادية وسنجد مع ذلك إعلانات مكثفه تكلف الكثير من الأموال بوسائل الإعلان المختلفة أي أن هناك أمرا غير طبيعي أسعار غاية في الانخفاض وتكلفه عالية للإعلان ما السبب اذا من وراء ذلك ؟ ببساطه ومن هنا يأتي الشك بانها وسيله للنصب ومحاوله لإجتذاب العميل بأي طريقه لإيهامه بشراء شقه مصيفيه بسعر لا يوازي ثمن شقه صغيرة باي منطقه عشوائية
بل وأحيانا يكون العرض عندما تدفع قيمه الشقة تحصل علي الأثاث مجانا !!
ومن هنا دعونا نفكر سويا وبصوت عالي كيف يكون ذلك … عرض رائع شقه بالأثاث والأجهزة الكهربائية بمنطقه ساحليه وخدمات امن وصيانة وملاعب وخلافه ويعلن عنها فنان مشهور يتقاضى مبالغ كبيره نظير الإعلان الذي قام به..
و بسعر رخيص جدا في زمن يشهد ذلك الارتفاع الجنوني بكافة الأسعار…
كما ان هناك إعلانات لوحدات او شقق أو عقارات بدول أجنبية ايضا بسعر رخيص جدا والشركة التي تقوم بالبيع تعرض عليك بعد ان تقوم بالشراء..ان تساعدك وتقوم نيابة عنك بإستثمارها سواء بالتأجير او إعادة البيع بسعر اعلي بعد فتره قصيره وأعطائك مبالغ كبيرة كفائدة نظير ذلك..
كل هذه الأمور تحمل علامات إستفهام عديدة ولو تم التدقيق بها ستجد حتما انها غير منطقية وانها فقط مجرد محاولة لجذب العميل بأي شكل والنصب عليه وللعجب تعرض هذه الشركات اعمالها بمعارض رسمية وهذا أيضا ليس دليل كاف علي مصداقيتها لأن الحكاية ليست مجرد معرض و رخصة شركة تجارية أو عقارية فقط كون تلك المؤسسات او الشركات قد تكون عبارة عن نشاط وهمي يقيمه أصحابه عبر رخصة مزاوله نشاط ومكتب وعدد من المسوقين المحترفين أما باقي كادر الشركة فهو وهمي غير صحيح ولا تملك تلك الشركة أي مشروع او شقق من الأساس وان ما تعرضه من معروضات هي لأماكن غير مملوكة لها وما هي الا مجرد وسيط للتعاقد واخذ نسبة أو عمولة..
وهناك حالات اخري لبعض الشركات وهي ان تقوم بالإعلان عن بيع وحدات بالتقسيط بمقدم بسيط والباقي علي دفعات لتقم كمشترى بدفع (تحويشه العمر) وتقوم بالتوقيع علي العقد دون أن تراجع بنوده بدقة وفجأة تكتشف أن عليك إلتزامات مادية اخري كثيرة جدا موجوده بالعقد تحت بنود الصيانة او إتحاد الملاك او وديعه او غرامات تأخير علي سبيل المثال وغيرها من الأمور التي تستخدم للتلاعب وتحصيل اكبر قيمه من العميل وتجد حساباتك قد تغيرت تماما ..
ويرد البعض علي أن تلك المصروفات أمور طبيعية ولكن لن تكون طبيعية اذا كانت مبالغ فيها لتعويض قيمه العقار من العميل بشكل غير مباشر واجبارك كمشتري علي دفع مبالغ أكبر بكثير من المبلغ الذي تم الاتفاق عليه مبدئيا وبالطبع إذا فشلت في سداد هذه الاموال تصبح مخالف لبنود العقد ويضيع حقك وتلتزم بدفع شروط جزائية وتفقد ما دفعته للشركة بمنتهى السهولة اذا ماتت مقاضاتك..
أضف الي ذلك أن أغلب ان لم يكن جميع بنود العقد محررة بصيغة ما لصالح الشركة اما الضمانات القانونية الخاصة بالمشتري فهي ضعيفة وتكاد تكون معدومة
وهذا الكلام ليس مجرد راي وانما يحدث كثيرا كل يوم وهناك حالات لا حصر لها منظورة بالقضاء ما بين نصب وإحتيال أو ضياع لأموال المشتري وما بين نزاع على العقد وإنتصار للشركة بموجب قوة البنود التي قمت حضرتك بالتوقيع عليها دون دراية قانونية بالوجبات والحقوق المفروضة علي الطرفين وقانونا (العقد شريعة المتعاقدين) أي أنك ملزم بما وقعت عليه…

وما الحل إذا حتى يمكننا شراء شقه الأحلام دون مشاكل ؟
في الخطوات البسيطة القادمة سنعرض بعض الاولويات الواجب اتباعها قبل اي عملية شراء وهي :

. عندما تريد شراء شقة عن طريق إعلان يجب عليك التوجه لمقر الجهة وطلب صوره من التراخيص الخاصة بالمشروع
ثم التوجه لموقع المشروع ومشاهدة الوضع على الطبيعة
ثم التوجه الي الجهة المعنية من محافظة او جهاز مدينة للتأكد من صحة التراخيص الصادرة للمشروع وسند ملكيته
ومراجعه بنود العقد بدقه بمعرفة قانوني يمتلك القدرة على
التأكد من كل إجراء او صحة أي مستند قبل أن توقع عليه أثناء مراحل التعاقد..
وفي حال الشراء من الخارج يجب الذهاب إلى المكتب التجاري بالسفارة التابع لها الموضوع ودولة البائع للتأكد من صحة الجهة وسندات الملكية وصحة التراخيص ونظام الدولة في التملك والإجراءات والرسوم والضرائب وكافة تلك الإجراءات الرسمية التي من الضروري أو بالأحرى يجب أن يساعدك بها شخص قانوني تثق به فهو قادر علي متابعة كل هذه الامور بشكل أكثر احترافية..
وأخيرا ليس معني كلماتي هذه أن كل الشركات العقارية تقوم بعمليات نصب فهناك شركات كثيره محترمة وملتزمة وحديثنا هنا فقط عن الشركات التي تهدف من وراء ءنشطتها النصب والاحتيال..
ويجب الوضع في الإعتبار أنه ليس معني وجود ممثل مشهور يعلن عن المشروع يعد بمثابة دليل قاطع علي أن الشركة ممتازة فعلاقه الفنان بالإعلان مجرد عمل إعلاني يتقاضى عليه اجر دون ادني مسئولية قانونية عنه كما وأن ظهور الإعلان بالتليفزيون لا يعد دليلا علي مصداقيته فكم من شركات اغرقت الشاشات بالإعلانات ونصبت علي اشخاص عديده وأغلقت وتم حبس أصحابها او هرب أصحابها عنها وصدر بحقهم أحكام بالحبس…
وأخيرا …. قال المثل القديم (حرص ولا تخون)
كما قيل كذلك…عفوا…… (القانون لا يحمي ؟؟؟؟؟)

الوسوم

محمد عبد الوهاب

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: