الشعر

وترُ الهوىْ /الأديبة هدى مصلح النواجحة

وترُ الهوىْ /الأديبة هدى مصلح النواجحة

أُحبُُّ الحبيبَ عنّي ترامىْ بيتهُ
فهل للحبيب ِبيتٌ كقلبيْ يسكنُ

تذوبُ بيَّ الأيامُ صَرعىْ كمهجتيْ
فقيدُ الحنايا ِصارَ في الروح ِيقطنُ

على شجرة ِالأحلام ِذابتْ حشاشتي
وشوقي عتيُّ الريح ِإليه ِ يُسفنُ

تأخّرَ وصّلُناً وتناسى نجّمُهُ
ففاضتْ دموعُ الود حليباً يْسعُنُ

أيُّها النَّجمُ الغريرُ شهدتَ حبنا
وقد كنتَ لا تملُّ اللقاءَ يوّسِنُ

نعيمُ الليل ِالهفوف ِسرى في روحنا
كزغْبين ِأثملا بالحب فتلحِن ُ

أيها البدرُ الكريم ُ ملكتَ ودنا
شربت دنان القرب ِنشوى تدندن

أنا قصدُ العاشقينَ وصمتي خيمة ٌ
وانبلاجُ النورِ منّي جمالٌ يَشجنُ

سرورُ اللقاء ِكان دمي خبأتُهُ
كقيثارة ِ الزمان ِ دوماً تدندنُ

صبورٌ يا دهر فاجمعْ علىَّ خلتي
وانتظرني في الهوى وتراً يحننُ

كلمات / هدى مصلح النواجحة

الوسوم

صدى مصر

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق