أقاليم ومحافظات

وحدة مناهضة العنف بجامعة المنيا تعقد ندوتين في الحاسبات والمعلومات والطب البيطرى

وحدة مناهضة العنف بجامعة المنيا تعقد ندوتين في الحاسبات والمعلومات والطب البيطرى

كتبت /إنتصار شاهين

تواصل وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بجامعة المنيا ندواتها التثقفية والتوعوية التى بدأتها خلال الفصل الدراسى الأول لكليات الجامعة والتى تستهدف من خلالها نشر الوعى بقضايا المرأة وحقوقها وتوعية الطلاب لمناهضة العنف ضدها، حيث أقامت الوحدة تحت رعاية الدكتور جمال الدين على أبو المجد، رئيس الجامعة، ورئيس مجلس إدارة الوحدة، وإشراف الدكتور حسن سند عميد كلية الحقوق ومدير الوحدة، ندوتها الثالثة عشربكلية الطب البيطرى بعنوان “الاضطرابات النفسية وعلاقتها بالعنف ضد المرأة”.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

كما عقدت ندوتها الرابعة عشر بكلية الحاسبات والمعلومات بعنوان “التكنولوجيا وعلاقتها بالعنف ضد المرأة”.
حاضر ندوة كلية الطب البيطرى، الدكتور حسن سند، والدكتورمنصف محفوظ، مدير مستشفى الصحة النفسية بالمنيا، والدكتورة منال فايز أبو سمرة الاستاذ بكلية الطب البشري بالمنيا، والدكتور جمال عاطف مدرس القانون الخاص بكلية الحقوق ومنسق عام الوحدة، وذلك فى حضور الدكتور شحاته محمد سليمان عميد كلية الطب البيطرى، ووكلاء الكلية ولفيف من أعضاء هيئة التدريس والطلاب، كما حاضر ندوة كلية الحاسبات والمعلومات الدكتور عبد الرحمن شحاته، وكيل الكلية لشئون البيئة، والدكتورة رجاء عبد الودود استاذ علم الاجتماع بكلية الاداب، والدكتورة مروة ممدوح، منسق الوحدة بكلية الحاسبات والمعلومات.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

وناقش المحاضرين بندوة “الاضطرابات النفسية وعلاقتها بالعنف ضد المرأة” تأثير الأضطرابات النفسية التى تؤدى إلى الاكتئاب والأمراض النفسية التى من شأنها التسبب فى العنف ضد المرأة وإيذائها، مؤكدين بأن العنف ضد المراة ليس فقط بإيذائها جسدياً ولكن عدم الاهتمام بها ورعايتها طبياً يعد أيضاً نوعاً من انواع العنف ضدها.

وعلى الصعيد الآخر تناول محاضرى ندوة ” التكنولوجيا وعلاقتها بالعنف ضد المرأة ” بكلية الحاسبات والمعلومات دور وأهمية نشر الوعى بقضايا المرأة من خلال أدوات ووسائل التكنولوجيا الحديثة والتواصل الاجتماعي، موجهين الطلاب إلى الاستخدام الآمن لوسائل التكنولوجيا والسوشيال ميديا.

وخلال الندوة أشار الدكتور حسن سند إلى الوجهة القانونية التى تتضمنها الوحدة للمرأة داخل الجامعة من خلال ما تمتلكه من الأدوات القانونية والإدارية مما يمكنها من فرض احترام السلوك القويم والعادات والأعراف والتقاليد الجامعية بقوة القانون مع ضمان حماية إدارية وجامعية كاملة للشاكية، وسرية كاملة فيما يخص شكواها، بالإضافة إلى حقها في رفع شكواها للنيابة العامة وفقا لقانون العقوبات.

كما لفت الدكتور “جمال عاطف” بأنه سيتم عمل مسح شامل لمرضى سرطان الثدى من السيدات داخل جامعة المنيا من خلال وحدة طبية متنقلة بالتعاون مع وزارة الصحة تستمر بجامعة المنيا لمدة 15يوم.

الوسوم

أميرة بكرى

أهلًا بك عزيزي القارئ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: