المراة و منوعات

تعدد الزوجات.. حرية من نوع آخر للنساء الإفريقيات

تعدد الزوجات.. حرية من نوع آخر للنساء الإفريقيات

كتب أشرف ماهر ضلع

“الضرة مرّة” مقولة متداولة في معظم المجتمعات، إلا أن بعض المجتمعات الإفريقية لها رأي مغاير، حيث تعتبر الزوجة الثانية “الضرة” مفيدة ومقبولة فهي مناسبة للتخفيف من حجم الضغوطات الاجتماعية والمسؤولية الملقاة على الزوجة وهي هناك أفضل طريقة لتحظى المرأة ببعض الخصوصية مع صديقاتها وتجد وقتا لنفسها بعيدا عن المسؤوليات العائلية.

هكذا وجدت النساء في بعض المجتمعات الإفريقية طريقة لتقبّل الضرة من دون الحاجة للدخول في صراع بين الزوجات من أجل التفرد بالزوج، حيث تتقاسم الزوجات مسؤولية الاهتمام بالزوج والأطفال وتوفير كل ما تحتاجه الأسرة وتستفيد كل واحدة منهن أياما من الراحة، بعيدا عن الزوج ومسؤوليات العائلة.

التعدد أصبح خيارا ولم يعد محرجا
في هذا الصدد تقول فاتو عيسى (37 عاما، تاجرة) “يبدو الأمر هروبا من الواقع وتكريسا لوضع يسيء للمرأة خاصة أن غالبية المتزوجات اللاتي يقبلن بالتعدد يعملن على إعالة أنفسهن ولا يطالبن الزوج بتحمل أية مسؤولية مالية، لكن لا بديل والظاهرة في انتشار حتى في أوساط النخب البرجوازية والمثقفة..”.

وتقول فاتو “أرى زوجي في المتوسط ثلاث مرات في الأسبوع، فهو يقضي معي يومين، واليومان التاليان يقضيهما مع زوجته الأخرى”، وتضيف “وضعي كزوجة ثانية لا يزعجني على الإطلاق.. أتقبله وهذا يسمح لي بالعمل ولقاء صديقاتي والذهاب إلى صالون التجميل والتسوق دون أن أكون قلقة بشأن جدول أعمال زوجي وعودته للبيت”.

أما هاوا أحمد (29 عاما، موظفة) فلم تكن تقبل زواج التعدد لكنها لم تجد ما يناسبها حين قررت الزواج، وتقول “لقد درست لفترة طويلة وكنت أرفض عروض الزواج، وحين تخطيت سن 26 كان علي أن أفكر في مسيرتي المهنية.. وعندما قررت تكوين أسرة.. لم يكن هناك تقريبًا رجال عازبون تحت سن 35 عامًا في وسطي العائلي ومعارفي.. لذلك ارتبطت برجل متزوج”.

وترى هاوا في حديثها لـ “العربية.نت” أن الحداثة التي سمحت للمرأة بالبقاء لفترة أطول في الدراسة والعمل بهدف تحقيق الذات، أرغمتها أيضا على أن تكون زوجة ثانية أو ثالثة أو رابعة.
التعدد منتشر بين النخبة

لا يزال تعدد الزوجات جزءا من التقاليد والثقافة في الكثير من المجتمعات الإفريقية، ففي السنغال تبلغ نسبته 32%، وفي بوركينا فاسو 36%، وتبلغ في مالي 34%، وغامبيا 30%، وفي النيجر 29%.
وتبلغ النسبة في نيجيريا 28% وفي غينيا 26%، وتوغو 17%، وفي تشاد 15%، وينخفض النسبة في الكاميرون لتصل إلى 13%، أما في ساحل العاج فتبلغ 12%، وفي بنين 9%، وفي إفريقيا الوسطى 8%، وبينما لم تتجاوز في الكونغو 2%.
ويقول الباحث الاجتماعي أمادو سيبرا “الجديد في الأمر أن هذه الظاهرة آخذة في التزايد في المناطق الحضرية.. وأن التعليم والحداثة وخروج المرأة لسوق العمل لم يؤثر عليها،، فهي لم تعد ترتبط فقط بالعقليات السابقة والتقاليد وبجيل كبار السن والمزارعين بل أيضا الشباب والذين يشغلون مناصب عليا.. الأطباء والمحامون ومديرو شركات عامة، وحتى وزراء ونواب متعددو الزوجات”.
ويضيف في حديثه لـ “العربية.نت” “النخبة المثقفة أصبحت تتقبل الموضوع.. رغم أنه يشكل اضطرابا في العلاقة الزوجية ومصدر معاناة للعديد من النساء وأطفالهن”.

استغلال ومنافسة
عن أسباب قبول النساء للتعدد في المجتمعات الإفريقية يقول الباحث “بسبب قلة فرص العمل لم يعد لدى الشباب حتى الحاصل على شهادات جامعية الوسائل اللازمة لتكوين أسرة طبقا لقناعاته،، فأصبح يقبل ما يتوفر.. وباتت الفتيات تقبلن بالزواج من رجال متزوجين وأكبر سنا بكثير ولكن في وضع مالي جيد.. ويرفضن الشباب الذين لا يجدون فرص عمل”.

ويشير الباحث إلى أن الضغط الاجتماعي حول موضوع الارتباط غالباً ما يجبر النساء على القبول بزوج مرتبط، رغبة منهن في تكوين أسرة وإنجاب أطفال قبل فوات الأوان.

ويقول الباحث “في السابق كانت الأعراف تشجع الرجال على الارتباط بالكثير من النساء لإنجاب أكبر عدد من الأطفال وحتى يساعدن الزوج في أعمال الزراعة والصيد، وبعد وصول الإسلام لبعض المجتمعات الإفريقية تم تقنين التعدد بالدين، وأصبح هناك تنظيم اجتماعي ثابت يلزم الرجل بأن يكون عادلاً ومحترمًا تجاه زوجاته”.

ويضيف “مع تقدم المجتمع أصبح البعض يلجأ للتعدد من أجل استغلال المرأة والاستفادة من إمكانياتها من خلال عكس الأدوار وتحميل النساء مسؤولية الإنفاق على الأسرة ووصل الأمر ببعض الرجال إلى استغلال المنافسة بين الزوجات ورغبتهن في البقاء ضمن حضن الأسرة للحصول على كل ما يحتاجه من مال”.

ويؤكد الباحث أنه إذا كانت بعض الزوجات تقبل بالتعدد عن قناعة وتسامح فالأخريات تحولن إلى خادمات ومصدر رزق لبعض الرجال وأصبحن على استعداد لفعل أي شيء، للتفوق في هذه المنافسة التي أصبحت تستنزف طاقتهن وتمنعهن من أخذ مكانهن في المجتمع”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى