حوادث وقضايا

قضية مقتل عروس قليوب

قضية مقتل عروس قليوب

 

القليوبية احمد ابراهيم

 

أهلى أجبروني علي الزواج منها، وأنا مش بحبها.. فقررت التخلص منها لارتباطي ببنت غيرها”، بهذه الكلمات اعترف العريس المتهم بقتل عروسته ليلة الحنة، بأنه ارتكب جريمته الشنيعة إرضاء لحبيبته وعدم رغبته فى الزواج من عروسته،

 

وتابع المتهم فى اعترافاته أنه قام باستدراجها لمحل العثور وتعدى عليها بسلاح أبيض “سكين” وعقب تأكده من مفارقتها للحياة قام بالاستيلاء علي هاتفها المحمول ولاذ بالهرب وعاد لمسكن المجني عليها مرة أخرى حتي اكتشف ذووها عدم تواجدها فقاموا بالبحث عنها إلى أن عثروا عليها فقام بنقلها للمستشفى حتى يبعد عنه الشك، أرشد عن الأداة المستخدمة فـي الواقعة، والهاتف المحمول المستولى عليه، وأمرت النيابة حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

 

نجحت مباحث المركز قليوب بمديرية أمن القليوبية، من كشف غموض مقتل عروسة ليلة حنتها والعثور على جثة الفتاة خلف منزلها وبها 15 طعنة.

 

 

 

كانت قد شهدت عزبة العطلية التابعة لعرب العراقي بمنطقة قليوب المحطة بدائرة مركز قليوب، جريمة قتل بشعة، حيث عثرت الأهالى على فتاه مقتولة وبها عدة طعنات قبل زفافها بساعات، حيث كان من المقرر الاحتفال بيوم الحنه غدا الثلاثاء والزفاف يوم الخميس الماضى، ونجحت مباحث القليوبية فى غموض الحادث،

 

تلقى اللواء محسن شعبان مدير أمن القليوبية، إخطارا من الرائد مصطفى دياب رئيس مباحث المركز،

يفيد ببلاغ الأهالى بالعثور على جثة لفتاة مقتولة وبها عدة طعنات.

 

انتقلت على الفور قوات الأمن، وتبين أن الجثة لفتاة تدعى ” عبير.ع” 23 سنة، ومقيمة عرب العراقي بدائرة المركز، وبها 15 طعنة فى أنحاء الجسد، والجثة هامدة، وتكثف قوات الأمن جهودها لكشف غموض الحادث،

 

 

تم تشكيل فريق بحث جنائى برئاسة اللواء محمد عنانى مدير المباحث الجنائية بالقليوبية، وضباط البحث الجنائى،

بالقليوبية، لسرعة كشف غموض الواقعة وفحص علاقات المجني عليها وسبب خروجها قبيل العثور على جثتها وسؤال أهلها وتحديد آخر مشاهدات لها من خلال تفريغ كاميرات المراقبة في مكان الحادث، والتحفظ عليها لمعرفة ظروف وملابسات الحادث وسؤال المشتبه فيهم وأسرة المجني عليها لمعرفة تفاصيل الواقعة وتحديد مرتكبها.

 

 

 

وأكدت أسرة “المجني عليها ” أنه ورد لها اتصال هاتفي على أثر ذلك قامت بالخروج من مسكنهما، وعقب تأخرها قام بالبحث عنها وعثر عليها داخل قطعة أرض فضاء وبها عدة إصابات، وتبين عدم تواجد المصوغات الذهبية وهاتفها المحمول فقام بنقلها للمستشفى لمحاولة إسعافها إلا أنها توفيت.

 

 

 

​أسفرت الجهود عن أن وراء ارتكاب الواقعة نجل عمة المجنى عليها ” زوجها العريس” عامل.

 

باستهدافه أمكن ضبطه، وبمواجهته اعترف بإرتكاب الواقعة وقرر أنه عقد قرانه على المجنى عليها علي غير رغبته إرضاء لوالديه لارتباطه عاطفياً بإحدى الفتيات، فعقد العزم علي التخلص من المجني عليها، وبالعرض على النيابة أصدرت قرارها السابق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى