ثقافات

الدكتور عماد سعيد يفجر قنبلة ثقافية

كتب – علاء حمدي
يطلق الكاتب الدكتور عماد سعيد خلال الأسبوع القادم الجبهة الثقافية الوطنية اللبنانية العربية في أول مولود يرافق انطلاقة أعمال معرض الكتاب العربي في صور وسيعلن في مؤتمر صحفي في صور انطلاقة هذه المؤسسة الوطنية الثقافية وتضم شخصيات وفاعليات من صور ولبنان والعالم العربي ٠.
والجدير بالذكر أن الكاتب الدكتور عماد سعيد سفير النوايا الحسنة للشؤون الثقافية و الاجتماعية في لبنان ( الاتحاد الاوروبي ) ومنسق الاتحاد العالمي للصحافة والإعلان والاتصال ومهن الإذاعة والتلفزيون في لبنان مستشار رئيس المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع السيد عبد الهادي محفوظ لشؤون الإعلام الالكتروني في لبنان عضو الهيئة التأسيسية لتجمع معتقلي ” انصار وعضو لجنة المتابعة لقضية المعتقلين اللبنانيين في السجون الصهيونيه و مدير العلاقات العامة لمنتدى صور الثقافي 1996 2002 وأمين سر جمعية الدفاع عن المستهليكن ــ 2002 ــ 2004 وعضو منتدى أكاديميون من أجل السلام وحقوق الإنسان ــ اليمن وعضو لجنة المتابعة للمعتقلين اللبنانيين في السجون الصهيونية ـ حائز على وسام الاسير اللبناني وحائز على دكتورة فخرية في الاعلام الإلكتروني من جامعة الشعوب العربية في جمهورية مصر العربيه رئيس مجموعة هلا صور الثقافية الاجتماعية
وصدر له :
1 ــ بصمات في الذاكرة
تقديم ــ النائب السيدة بهية الحريري
2 ــ الانتخابات البلدية و الاختيارية في الجنوب ” 1998 “أراء و خبايا ”
تقديم ــ مدير عام جريدة السفير اللبنانية الاستاذ ياسر نعمة
3 ــ الضوء في مكان آخر
تقديم الشاعر هنري زغيب
4 ــ الربيع بالابيض و الاسود ـ شهادات في الراحل محمد الزيات
تقديم أمين سر النادي الثقافي العربي في بيروت الاستاذ عمر فاضل
5 ــ خواطر في السياسة والوطن
ـ تقديم الوزير محمد عبد الحميد بيضون
6 ــ نادي التضامن صور ــ مسيرة مدينة نحوى المستقبل
7 ــ بلدية صور ــ انجازات وشهادات ــ 1998 ــ 2004
9ــ بلدية صور ــ انجازات و شهادات

1998 ــ 2004

10 ــ أوراق لها تاريخ
تقديم رئيس الحركة الثقافية في لبنان الأستاذ بلال شراره .

11 ـ يوميات أسير لبناني في السجون والمعتقلات الصهيونية

مؤسس معرض الكتاب العربي في صور
نظم معرض عن المجازر الاسرائيلية ــ مجزرة مخيم جنين ”
معرض الأقصى لن يبقى وحيداً وله العديد من الكتابات و المقالات في مختلف الصحف و المجلات اللبنانية و العربية .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى