أقاليم ومحافظات

حملة “بيئتنا حياتنا -بايدينا نحميها” وندوة “السلوكيات الإيجابية لحماية البيئة” بإعلام السويس

حملة “بيئتنا حياتنا -بايدينا نحميها” وندوة “السلوكيات الإيجابية لحماية البيئة” بإعلام السويسع

كتب/ أشرف الجمال

الإهتمام بالبيئة مبدأ من أهم مبادىء وأسس الجمهورية المصرية الجديدة والحديثة للحفاظ على صحة المواطن والمجتمع ومن هذا المنطلق قام اليوم الثلاثاء الموافق 5 أكتوبر 2021 مركز النيل للإعلام بالسويس الهيئة العامة للاستعلامات

أولى فعاليات حملة “بيئتنا حياتنا -بايدينا نحميها” بندوة حول السلوكيات الإيجابية لحماية البيئة الطبيعية بالتعاون والتنسيق مع جهاز شئون البيئة حاضر فيها ا.إنتصار مصطفى الحجازى مدير الإعلام والتوعية والتدريب بجهاز شئون البيئة بالسويس بحضور ا.إيناس محمد الطاهر أخصائية تدريب بالجهاز

وعدد من الرائدات الريفيات بالشئون الصحية والاجتماعية والأمن الصناعى بالشركات الصناعية وبعض مديريات الخدمات — وفى كلمتها الافتتاحية للحملة والندوة أعربت ماجدة عشماوى مدير مركز النيل للإعلام بالسويس عن شكرها للحضور وللمهتمين بالشأن البيئى بمصر والسويس

وأكدت على أن الحفاظ على البيئة هى كل الإجراءات التى تتخذ من قبل هيئات حكومية تابعة للدولة أو الهيئات والمنظمات مستقلة للحد من التأثير السلبى للإنسان على البيئة حيث انها تمثل كل الإهتمام للدولة المصرية الجديدة والحديثة لخلق بيئة تتناسب مع التطور الإلكترونى والتكنولوجى الرقمى القادم للدولة المصرية الجديدة

— وتحدثت الحجازى على أن الدولة تعمل نحو تحقيق الاستدامة البيئية فى إطار تشريعى وتنظيمى يساعد فى المحافظة على البيئة ومواردها الطبيعية كما أشارت عن أهمية الحفاظ على التنوع البيولوجي والتى تحظى به قضية التنوع البيولوجي بالمحافظة على الحياة الفطرية وتنميتها باهتمام بالغ فى مصر تعكسة الجهود الضخمة للدولة

وما حققته من إنجازات هامة فى هذا المجال بداء بسن التشريعات ومراقبة تطبيقها مرورا بإنشاء المناطق المحمية والتوسع فيها وانتهاء بالمحافظة على الأنواع المهددة بالانقراض وأكثرها وإعادة توطينها فى مناطق انتشارها

— كما أكدت الحجازى على أن الدولة تولى أهتماما كبيرا بحماية التنوع البيولوجي وإدارته بشكل سليم لهدف انشاء المحميات الطبيعية إلى تحسين البيئة وحماية الحياة البرية والبحرية فى الدولة والحد من تدهور المواثل الطبيعية ووقف فقدان التنوع البيولوجى

— كما أشارت إلى أنه للحفاظ على الحياة البرية المهددة بالخطر فى العالم تم تخصيص بعض المساحات بمثابة محميات طبيعية حيث تستطيع النباتات والحيوانات العيش بأمان ويسمح للسياح بزيارة هذه المحميات وبوجود الرقابة الصحيحة ولا تشكل السياحة اى ضرر للحياة البرية بل إنها قد تكون مصدر تمويل ممتاز بالنسبه للبلدان الفقيرة

— وفى نهاية الحملة والندوة أشارت إلى إنه للمحافظة على البيئة عدة فرائد وأهمية منها حماية النظام البيئى من التغييرات إلى تؤثر على توازنه وبحماية البيئة يحمى الإنسان كون التلوث والعيش فى بيئه صحية نظيفة يحقق للإنسان السعادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى