عام

اسحق فرنسيس في الوضع الراهن تصفية الداعشي أبو مصعب البرناوي

اسحق فرنسيس في الوضع الراهن تصفية الداعشي أبو مصعب البرناوي

تصفية ومقتل أبي مصعب البرناوي، وهو زعيم جماعة متطرفة على صلة بتنظيم داعش، والمتهم بقتل المئات في شمال شرق البلاد.
الداعشي الأبرز

يعتبر أبو مصعب البرناوي أبرز القيادات الداعشية بغرب إفريقيا، عُرف اسم أبو مصعب حبيب بن محمد بن يوسف البرناوي، في 3 أغسطس 2016 عندما أفادت داعش في العدد 41 من جريدتها «النبأ» أنه تم تعيين أبو مصعب البرناوي قائدًا جديدًا لفرعها في غرب إفريقيا.

«أبو مصعب» اسمه الحقيقي حبيب يوسف؛ وهو الابن الأكبر لمؤسس بوكو حرام محمد يوسف؛ من مواليد 1991، وهو مسلح نيجيري شغل منصب زعيم تنظيم داعش في غرب إفريقيا (بوكو حرام) في الفترة ما بين أغسطس 2016 ومارس 2019، ومرة أخرى اعتبارًا من مايو 2021؛ وكان المتحدث باسم بوكو حرام قبل تعهده بالولاء لداعش.

لم يُعرف عن البرناوي الكثير سوى أن اسمه «البرناوي» يبدو وكأنه نسبة إلى بورنو، إحدى ولايات نيجيريا التأريخية، كما أن هناك من يشير إلى أنه ابن مؤسّس «بوكو حرام» محمد يوسف، حيث البرناوي هو الابن الوحيد الذي لا يزال على قيد الحياة، وتلق تعليمه الإرهابية والدينية من والده محمد يوسف، انخرط في جماعة بوكو حرام عام 2002م.

وعد البرناوي في حديث لـ«النبأ» بأنه لن يستهدف المساجد أو الأسواق في شمال نيجيريا وهذا ما لم يحدث، وكان أبو مصعب البرناوي يتحدث بلغة الهاوسا فيشدد على مواقف جماعته الرافضة للديمقراطية ومناهج التعليم الغربي، ويحذر من أن المدن والقرى التي ترفض الخضوع لدولة بوكو حرام ستُسوى بالأرض.

ويرجع ذلك للاختلاف في هذه المقاربات، حيث اعتبر البرناوي عامة السكان في المنطقة مسلمين بينما اعتبرهم أبو بكر شيكاو قائد التنظيم السابق غير مؤمنين.

وفي عام 2016، انقسمت جماعة بوكو حرام المتطرفة إلى قسمين، الأول ظل يعرف بنفس الاسم، فيما كان القسم الثاني يدعى تنظيم داعش الإرهابي في ولاية غرب إفريقيا المعترف به من التنظيم المتطرف، وتغيير اسمها إلى (جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى