عام

رئيس جامعة الأقصر يقود مسيرة للمكفوفين في الاحتفال بـ”يوم العصا البيضاء

رئيس جامعة الأقصر يقود مسيرة للمكفوفين في الاحتفال بـ”يوم العصا البيضاء

الأقصر–حماده النجار السليمى

نظمت جامعة الأقصر بقيادة الدكتور محمد محجوب عزوز، رئيس الجامعة، اليوم الأحد، كرنفالاً للاحتفال باليوم العالمي للعصا البيضاء للطلاب المكفوفين بالجامعة وطلاب منطقة الأقصر الأزهرية والتربية والتعليم، وطلبة الكليات المختلفة.

بدأت فعاليات الحفل بمسيرة شارك فيها رئيس الجامعة، ومحمد يوسف، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالأقصر، والدكتور السيد محمد أبو دهب، عميد كلية الحاسبات والمعلومات، وأعضاء هيئة التدريس والطلاب المكفوفين وبعض الشخصيات العامة، وانطلقت المسيرة من ميدان الملك عبدالله (التجارة سابقاً) إلى مكتبة مصر العامة.

واستكملت فقرات الحفل الفنية فوق منصة المسرح الروماني على طريق الكباش بمكتبة مصر العامة تخلله فقرات ( قرآن – إنشاد – شعر – غناء – اسكتش – توزيع الهدايا).

وفي كلمته هنأ رئيس الجامعة الحضور بمناسبة المولد النبوي الشريف وذكرى انتصارات أكتوبر، موضحا أن الهدف من الاحتفال باليوم العالمي للعصا البيضاء التأكيد على أهمية دعم طلاب الإعاقة البصرية والنظر في احتياجاتهم وتسليط الضوء على آخر التطورات في مجال البصر من أجهزة وإصدارات، إلى جانب التطرق إلى إنجازاتهم والعمل على دمجهم في المجتمع وتضافر الجهود بين الجانبين الأهلي والرسمي لتحقيق ذلك.

وفي ختام الحفل، كرم الدكتور محمد محجوب،. رئيس الجامعة، ومحمد يوسف، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالأقصر، ومصطفى حرزالله، رئيس قطاع الصعيد بمؤسسة إسمعونا، الطلاب المشاركين من ذوي الاعاقة البصرية، ومنحهم العصا البيضاء الذكية إهداء من مؤسسة إسمعونا، بالإضافة إلى بعض الهدايا.

يذكر أن العالم يحتفل كل عام يوم 15 أكتوبر باليوم العالمي للعصا البيضاء، وهو مخصص لدعم أصحاب الهمم المكفوفين، ويهدف إلى نشر الوعي بحقوقهم، ومناقشة العزل الاجتماعي الذي يتعرضون إليه، وبث التوعية والتثقيف وإرشاد الأفراد بكيفية مساعدة الكفيف في عبور الشوارع، وتم الرمز لغير المبصرين بأصحاب العصا البيضاء، كونها ترمز إلى استقلاليتهم، فهي تساعدهم على التحرك بحرية دون مساعدة أحد، وهذا اليوم يحمل رسالة للمجتمعات كافة من أجل اتباع قواعد التعامل مع المكفوفين، وتقديم المساعدة لهم في الطريق أو المرافق العامة، لتشجيعهم على الانخراط بشكل أوسع في المجتمعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى