أخبار عالمية

” ذريعة تايوان” تتلاعب بها أمريكا مابين الصين والناتو

” ذريعة تايوان” تتلاعب بها أمريكا مابين الصين والناتو
كتب السيد شلبي
أمريكا تمارس مبدأ اذا كان الصديق قريبا فيجب أن يكون العدو أقرب ليصبح في متناول اليد ويبدوا أنها لاترى سوى مصلحتها فقط فبالذكاء السياسي الناتو بمكونه الأوروبي بمواءماته وتوازناته هو من سيدفع الثمن في حالة نشوب الحرب مابين أمريكا والصين فالحرب ستصبح ضرورة اذا ما ظل التنين الصيني في التسارع الإقتصادي الذي بات يهدد عرش أمريكا العالمي ذو القطب الأوحد الإقتصادي … فأصبحت أمريكا تؤجج روح الإستقلال والثورات
أكثر وأكثر في هذه الجزيرة الصغيرة التي يقطنها 23 مليون نسمة قبالة ساحل الصين القارية، وهي نوع من القرية الغنية التي يسكنها أستريكس الصينية الذين يطالبون باستقلالهم ويتشبثون بهويتهم الديمقراطية. وتحظى تايوان بدعم الولايات المتحدة؛ والولايات المتحدة تؤيدها. ويبدو أنهم مقتنعون تماما بأنهم سيأتون للدفاع عنهم بحسب قانون العلاقات مع تايوان لعام 1979 لا يلزم الولايات المتحدة إلا بتزويد الجزيرة بالوسائل اللازمة للدفاع عن نفسها إذا ذهب النظام الشيوعي في بكين بالصدفة إلى أبعد من الغارات المتعددة وغيرها من مظاهر القوة التي يكافئها جيش التحرير الشعبي بانتظام على منطقة تحديد الدفاع الجوي التايوانية والمضيق الذي يفصل البر الرئيسي عن الجزيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى