ثقافة وفنون

ندوة عن ” ثقافة أكتوبر بين السياسة والتاريخ ” بقصر ثقافة السويس

ندوة عن ” ثقافة أكتوبر بين السياسة والتاريخ ” بقصر ثقافة السويس

كتب / أشرف الجمال
أحتفالا بانتصارات أكتوبر العبور والصمود والتصدى والانتصار العظيم وأنهاء أسطورة جيش إسرائيل التى لا يقهر كما ادعى الكيان الصهيونى قام اليوم الثلاثاء الموافق 19 أكتوبر 2021 الهيئة العامة للكتاب بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة بالسويس بإقامة ندوة بعنوان ” ثقافة أكتوبر بين السياسة والتاريخ ” وذلك بمناسبة إقامة معرض الكتاب بالسويس والمولد النبوى الشريف واحتفالات السويس بالعيد القومى لها فى يوم 24 أكتوبر القادم وحاضر فى الندوة الدكتورة غادة جابر الباحث بالعلوم السياسية والمحلل السياسى بجامعة السويس “محور دور الثقافة فى السياسة” ،والدكتور على متولى مدرس التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الأداب قسم التاريخ بجامعة السويس” محور حرب أكتوبر فى الذاكرة الوطنية ” والدكتورة دنيا عبد الهادى ” محور دور الفلسفة فى حل المشكلات المجتمعية ”
— وتحدث دكتور متولى عن تاريخ الثورات المصرية قديما وحديثا وتاريخ الحروب التى خاضتها مصر عبر مختلف العصور بما فى ذلك الحرب العربية المصرية ضد إسرائيل لتحرير دولة فلسطين المحتلة كما تناول الفترة التى تبعت احتلال فلسطين لسيناء عام 67 ثم إلى انتصارات أكتوبر 73 وتحرير كامل التراب المصرى ونهايتا بأنتصار مدينة السويس ودحر العدو
— كما تحدثت الدكتورة دينا عن دور الفلسفة فى فى حياتنا اليومية وواقع ممارستها الملموس فى تغيير الواقع الحياتي للمجتمع وان الفلسفة لها مفكرين ولها دور حيوى اجتماعى وانسانى من خلال من يستخدمون ” التفكير فى التفكير ” وإضافة إلى أن الفيلسوف العظيم سقراط والذى لقب بالفليسوف المنزل من السماء نظرا لمثاليته كالذى يخرج دائما عن النطاق الحياتى والإنساني المتبع حتى وان كان يعتمد على الخيال وأكدت على ان طبيعة المشاكل التى يقابلها الفلاسفة وخاصتا ” المنطق ”
— وكما تحدثت الدكتورة غادة جابر عن دور الثقافة والسياسة فى تغير الفكر والاتجاهات والحفاظ على الأمن القومى للبلاد مما يعطى الدولة قوة سياسية وسيادية مع منح الشعب ثقافة سياسية تهدف إلى توحيد الرأى والفكر والهدف للحفاظ على الوطن وعلى العادات والتقاليد والثقافات والمشاركة الاجتماعية والسياسية ودعم المجتمع والأفراد والدولة عن طريق نشر الثقافة السياسية وأضافت جابر أن الدولة الوحيدة فى العالم التى تعرضت للاحتلال أكثر من مرة هى مصر ومع ذلك لم يؤثر بها او بغيرها اى أحتلال فى اللغة او الثقافة وان المحتل هو من تغير وليس الشعب المصرى الابى الذى غير التاريخ ولم يتغير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى