مجتمع صدى مصر

فرحانة حسين بطلة من سبناء

فرحانة حسين بطلة من سبناء

بقلم : د٠إبراهيم خليل إبراهيم

البطلة فرحانة حسين سلامة نموذج للوطنية وقدوة طيبة للمرأة المصرية الأصيلة فبعد قيام إسرائيل بعدوانها الغادر على مصر في عام 1967 واحتلالها سيناء والضفة الغربية وهضبة الجولان السورية تركت البطلة فرحانة حسين سلامة سيناء وقصدت إمبابة للعيش والكفاح وتربية أولادها

في إمبابة التقت بابنة عمها وطلبت منها فرحانة حسين كيف يكون الطريق لخدمة الوطن والجهاد ضد القوات الإسرائيلية الموجودة في سيناء..؟ دلتها ابنة عمها وبدأ الطريق الوطني للبطلة فرحانة الكفاح.

أبطال منظمة سيناء العربية التي أسسها جهاز المخابرات قاموا بتدريب البطلة فرحانة حسين سلامة علي حمل القنابل وطرق تفجيرها وإشعال الفتيل وتفجير الديناميت ونقل الرسائل والأوامر من القيادة إلى أبطال المنظمة.
كانت التدريبات تتم بدقة شديدة وفي سرية تامة لدرجة أن البطلة فرحانة كانت لا تعرف زميلاتها المجاهدات حيث كان يتم إخفاء كل مجاهدة عن الأخرى.

لم يتوقع أحد أن تخرج فرحانة حسين سلامة السيدة البدوية إلى ميدان المعركة فالتقاليد والأعراف البدوية تمنع خروج المرأة أمام الرجال.

قامت البطلة فرحانة حسين سلامة بزرع قنبلة في طريق قطار العريش قبيل لحظات من قدومه وهذا القطار كان محملاً بالبضائع والأسلحة وعدد من الجنود الإسرائيليين وفي دقائق معدودة تم تدمير القطار وهذه كانت العملية الأولى للبطلة فرحانة.

بعد ذلك توالت عمليات البطلة فرحانة حسين سلامة وكانت تترقب سيارات الجنود الإسرائيليين التي كانت منتشرة في صحراء سيناء وقبل قدوم السيارة كانت تقوم بإشعال فتيل القنبلة وتتركها بسرعة أمام السيارة وفي لحظات تتحول السيارة إلى قطع متناثرة.

ذات يوم كانت البطلة فرحانة تحمل من القاهرة عدداً من القنابل لتسليمها إلى المجاهدين في سيناء وقد خبأت القنابل بطريقة خاصة وعندما استقلت القارب الذي ينقلها إلى الضفة الشرقية للقناة وكان يضم القارب أيضا نخبة من زميلاتها إذ بدورية إسرائيلية في مدخل مدينة العريش تقوم بالتفتيش

وهنا شعرت البطلة فرحانة أن تلك اللحظات ستكون الأخيرة في حياتها لأن الإسرائيليين سيكتشفون القنابل المخبأة لديها ولكن المفتشة الإسرائيلية قامت بتفتيشها تفتيشا سطحيا وأثناء التفتيش كانت البطلة فرحانة في قمة الهدوء والشجاعة وحفظتها عناية المولى عز وجل وبعد هذه الواقعة تعودت البطلة فرحانة حسين سلامة علي المجازفة وقامت بتهريب القنابل والرسائل عشرات المرات .

البطلة فرحانة حسين سلامة تعيش في منزل بسيط بمدينة الشيخ زويد التي تبعد عن العريش عاصمة محافظة شمال سيناء بنحو 30 كيلو متراً وعندما قمت بحديثي الصحفي معها لتسجيل بطولاتها رصدت في ذاكرتي أن عمرها قد تجاوز الـ 80 سنة .

لقبت البطلة فرحانة حسين سلامة بتاجرة القماش ومنحها الرئيس محمد أنور السادات وسام الشجاعة من الدرجة الأولي ونوط الجمهورية.

في حديث مع شوقي سلامة ابن البطلة فرحانة حسين سلامة قال : لم نعرف عن بطولات أمنا إلا بعد انتهاء معارك أكتوبر 1973 حيث كرمها الرئيس محمد أنور السادات كما كرمها أيضا الفريق احمد بدوي.

أضاف شوقي سلامة ابن البطلة فرحانة : كانت أمي كانت تغيب عن المنزل ونحن صغار ولمدة طويلة قد تصل إلي أكثر من شهر وعندما تعود كانت تقول لنا إنها كانت تشتري قماشاً وتسافر لبيعه في سيناء لكي توفر لنا المصاريف والاحتياجات بعد أن انفصل عنها والدي وأصبحت هى المسئولة عنا .
رحمة الله على روح البطلة فرحانة حسين سلامة المصرية المخلصة ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى