سياحة و أثار

مساعى لغرفة المنشآت والمطاعم السياحية لتعديل مواعيد
الإغلاق لأعضائها لتعويض خسائرها من الغلق

المبكر

كتب – محمود الهندي

أكد الأستاذ عادل المصرى ، رئيس غرفة المنشآت والمطاعم السياحة، سعى الغرفة لإجراء مباحثات مع الجهات المعنية لتعديل مواعيد إغلاق المنشآت والمطاعم السياحية بما يحقق أكبر إستفادة لها من هذا التعديل، وتعويض جانباً من خسائرها نتيجة الغلق المبكر.

قال ، رئيس مجلس إدارة غرفة المنشآت والمطاعم السياحة، فى بيان صحفى صادر عن الغرفة ،أن المواعيد الشتوية تجبر أعضاء الغرفة على الإغلاق فى منتصف الليل عدا يومى الخميس والجمعة تمتد لساعة واحدة إضافية ، فى حين أن رواد المطاعم والكافتيريات السياحية يبدأ نشاطهم قرب مواعيد الإغلاق وهو ما يتسبب فى إنخفاض العوائد المحققة من التشغيل نتيجة الإغلاق المبكر للمطاعم والكافتيريات السياحية .

ودعا عادل المصرى ، إلى أهمية إعادة النظر فى مواعيد إغلاق المنشآت والمطاعم السياحية لتصبح الثالثة صباحاً بدلاً من منتصف الليل، لكونه سيعيد الأمل لهذه المنشآت فى تحقيق نوعاً ما للتوازن بين المصروفات والإيرادات ، فى ظل تأثر الحالة الإقتصادية والمادية فى مصر والعالم نتيجة لتداعيات فيروس كورونا الذى ترك آثاره الواضحة على كافة القطاعات وخاصة صناعة السياحة .

وأكد المصرى ، أن مد العمل للمنشآت والمطاعم والكافتيريات السياحية لما بعد الثالثة صباحاً سيساعد فى عودة العمالة التى تم منحها إجازة مدفوعة للإنخراط فى العمل مرة أخرى بعدما كانت المنشآت والمطاعم السياحية تعمل بنظام ورديات طيلة الفترة السابقة والتبديل بين العاملين للحفاظ على العمالة المدربة الماهرة رغم تحمل هذه المنشآت لأعباء ضخمة من مرتبات ومهايا ومزايا ومصروفات أخرى من أجل إستمرارها دون توقف أو إغلاق.

أشار المصرى ، أن الفترة الماضية ، أكدت إلتزام أعضاء الجمعية العمومية لغرفة المنشآت والمطاعم السياحية بكافة القواعد والضوابط التى تم إقرارها وتطبيقها عليها من إجراءات وقائية وإحترازية لمواجهة فيروس كورونا والتى تُعرف بشهادة السلامة الصحية السياحية .

وأعرب رئيس غرفة عن أمله فى عودة المطاعم التى أغلقت أبوابها نتيجة لعدم تحقيق نسبة الإشغال السابقة للتوازن بين حجم إيراداتها ومصروفاتها عند التشغيل ، للعمل مرة أخرى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى