الشعر

حفرَتْ أيادي الطهارة..بقلم الشاعرة زينة حمود


ج

حفرَتْ أيادي الطهارة

نفقَ الذُلِ بمهارة

مع كل حبة رمل

كانت الانفسُ تتقطع

الشهيق والزفير يتخبط

العيون تحلم بلقاء الشمس

معانقة أرض الزيتون

ارتداء كوفية النصر

ليال طويلة مضت

قمر يغيب وآخر يفدُ

دموعٌ يُكفِفُها صبرُ النجاة

أيادي الغضب

تشتعلُ مصباحا لليل

تستغيثُ الصخرَ

تُفتتُهُ

تحضنُهُ

لتصنعَ منه وسادةَ الأمل

ساعاتٌ وساعاتٌ مضت

شرايينُ القلب تصلبَتْ

الأقدامُ شاخَت

نزفَت

تشققَتْ كالرُمان…

طريقُ العبور

جُلهُ خطر

تحدينا المستحيل

رفعْنا شارةَ النصرِ

عبرنا…

تحررنا…

ملأنا الكونَ زغاريد

حقأ هزمنا الاعداء

وخرجنا من رحم صهيون

كسندباد

لكننا.. لكننا

عدنا مكبلين بأصداف الوشاية

كُرمى لعيون السلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى