أقاليم ومحافظات

محافظ الفيوم: نعمل على وضع خطط بآليات واضحة لمواجهة الأحداث الطارئة وتطهير مخرات السيول والمجاري

محافظ الفيوم: نعمل على وضع خطط بآليات واضحة لمواجهة الأحداث الطارئة وتطهير مخرات السيول والمجاري

كتب.حمادة جعفر

عقد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، اجتماعاً موسعاً لمتابعة جاهزية القطاعات استعداداً لفصل الشتاء وما يصاحبه من طوارئ، للعمل على وضع آليات محددة للتعامل مع ظروف الطقس السيئ ـ حال حدوثها ـ خلال الفترة القادمة.

جاء ذلك بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والمحاسب محمد أبو غنيمة سكرتير عام محافظة الفيوم، والمهندس أيمن عزت سكرتير عام المحافظة المساعد، والعميد أحمد حسين بدوي المستشار العسكري للمحافظة، ووكلاء وزارات التضامن الاجتماعي والصحة والتموين والإسكان والتربية والتعليم، ورؤساء مجالس المدن والقطاعات، ومسئولي شركات المرافق، ورئيس جهاز شئون البيئة بالفيوم، ومدير إسعاف الفيوم، وممثلي منظمات المجتمع المدني، ومدير إدارة الأزمات بالديوان العام، وعدد من مديري الإدارات ذات الصلة.

أوضح الدكتور محمد التوني معاون المحافظ والمتحدث الرسمي للمحافظة، أن الاجتماع تناول التأكيد على جاهزية مختلف القطاعات، وخاصة قطاعات الري والموارد المائية ومياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء، حيث وجه المحافظ بالتنسيق بين تلك القطاعات ومسئولي مجالس المدن، لوضع آليات محددة لمواجهة ظروف الطقس السيئ خلال فصل الشتاء، واستعدادات كل قطاع بوضع الخطة الملائمة للمواجهة، فضلاً عن التدابير التي يجري اتخاذها لمواجهة الأمطار والسيول حال حدوثها.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن محافظ الفيوم وجه باليقظة التامة ورفع درجة الاستعداد إلى الدرجة القصوى بجميع مديريات الخدمة والهيئات والوحدات المحلية للمراكز والمدن والأحياء والقرى، مؤكداً على استمرارية المتابعة الميدانية لجاهزية شبكات ومحطات الصرف الصحى، والمعدات الخاصة بشفط المياه والأطقم العاملة عليها، وتوفير سيارات كسح المياه بالتنسيق بين رؤساء مجالس المدن ومسئولي شركة الفيوم لمياه الشرب والصرف الصحي والري لمتابعة مناسيب المياه أولاً بأول، ومراجعة محطات رفع مياه الري على مختلف الأباحر بشتى أنحاء المحافظة، مع مراجعة المولدات الموجودة بها وقياس كفائتها التشغيلية، للتأكد من جاهزيتها والعمل على صيانتها بشكل دوري، والعمل على سرعة إبلاغ مسئولي جهاز شئون البيئة حال وجود عكارة أو بقع زيوت بالمجاري المائية للعمل على مواجهتها بشكل عاجل.

وأكد المحافظ، على التنسيق المستمر والتعاون بين القطاعات الخدمية والحيوية بالمحافظة، لافتاً إلى أهمية تحديد مواقع أعمال الري على المجاري المائية، وأماكن المعدات وعددها لما لهذا القطاع من أهمية قصوى في مواجهة ظروف الطقس السيئ، مؤكداً على متابعة أعمال تطهير الترع ومخرات السيول، مشدداً على أن تكون الحالة العامة للمصارف والترع والمجاري المائية في حالة استعداد لأي تصرفات مائية زائدة تحدث مع تقلبات الطقس، لافتاً إلى أهمية تكليف المنتفعين بالمصارف الخاصة بصيانة ماكينات الرفع الواقعة عليها بالتنسيق مع مسئولي الري ومجالس المدن، مع إعداد تقرير فنى عن تلك المصارف والماكينات الخاصة بها على وجه السرعة من قبل مسئولي الري.

كما وجه المحافظ، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي وممثل الشباب والرياضة، بمراجعة أماكن الإيواء كسكن بديل، وكذا مراجعة مخزون المساعدات الغذائية وتوفير الاحتياجات الأساسية بشكلٍ كافٍ، وأشارت وكيل وزارة التضامن الاجتماعي إلى جاهزية أماكن للإيواء بالعمارات السكنية بقرية شدموه التابعة لمركز إطسا، كما أكد ممثل مديرية الشباب والرياضة على جاهزية عدد من الأماكن بمراكز الشباب كسكن بديل بمختلف مراكز المحافظة.

وأكد محافظ الفيوم على إعداد بيان تفصيلي بوحدات الإيواء بكل مركز، وعدد المعدات المزمع استخدامها حال الطوارئ، من سيارات لنقل التجهيزات وسيارات لنقل المواطنين، وأماكن الإغاثة والمخازن، ووضع خطة واضحة لآليات التحرك، موجهاً مدير إدارة الأزمات بالديوان العام بإعداد بيان تفصيلي بكل تلك المعدات وهذه التجهيزات على وجه السرعة، فضلاً عن وضع جدول أسبوعي لآليات العمل من سائقين وسيارات من قبل مجالس المدن، والعمل على التنسيق مع مسئولي الإسعاف.

وشدد المحافظ، خلال الاجتماع على القيادات المحلية، بتكثيف العمل الميداني لمتابعة الحالة العامة للشوارع والطرق، واتخاذ الإجراءات المسبقة في إدارة الأزمات، تحسبًا لحدوث أية سيول أو أمطار، مؤكداً على وضع الخطط البديلة، وتوافر جميع المستلزمات، للتدخل الفوري في حالة حدوث أي مشكلة وسرعة التعامل معها، لافتاً إلى أن الأجهزة التنفيذية بالتنسيق مع مختلف القطاعات واجهت بشكل إيجابي ظروف الطقس السيئ التي ألمت بعدد من القرى خلال شهر مارس 2020.محافظ الفيوم يتابع جاهزية القطاعات لمواجهة ظروف الطقس السيئ

محافظ الفيوم يؤكد على تطهير مخرات السيول والمجاري المائية ومراجعة محطات الرفع

محافظ الفيوم: نعمل على وضع خطط بآليات واضحة لمواجهة الأحداث الطارئة

عقد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، اجتماعاً موسعاً لمتابعة جاهزية القطاعات استعداداً لفصل الشتاء وما يصاحبه من طوارئ، للعمل على وضع آليات محددة للتعامل مع ظروف الطقس السيئ ـ حال حدوثها ـ خلال الفترة القادمة.

جاء ذلك بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والمحاسب محمد أبو غنيمة سكرتير عام محافظة الفيوم، والمهندس أيمن عزت سكرتير عام المحافظة المساعد، والعميد أحمد حسين بدوي المستشار العسكري للمحافظة، ووكلاء وزارات التضامن الاجتماعي والصحة والتموين والإسكان والتربية والتعليم، ورؤساء مجالس المدن والقطاعات، ومسئولي شركات المرافق، ورئيس جهاز شئون البيئة بالفيوم، ومدير إسعاف الفيوم، وممثلي منظمات المجتمع المدني، ومدير إدارة الأزمات بالديوان العام، وعدد من مديري الإدارات ذات الصلة.

أوضح الدكتور محمد التوني معاون المحافظ والمتحدث الرسمي للمحافظة، أن الاجتماع تناول التأكيد على جاهزية مختلف القطاعات، وخاصة قطاعات الري والموارد المائية ومياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء، حيث وجه المحافظ بالتنسيق بين تلك القطاعات ومسئولي مجالس المدن، لوضع آليات محددة لمواجهة ظروف الطقس السيئ خلال فصل الشتاء، واستعدادات كل قطاع بوضع الخطة الملائمة للمواجهة، فضلاً عن التدابير التي يجري اتخاذها لمواجهة الأمطار والسيول حال حدوثها.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن محافظ الفيوم وجه باليقظة التامة ورفع درجة الاستعداد إلى الدرجة القصوى بجميع مديريات الخدمة والهيئات والوحدات المحلية للمراكز والمدن والأحياء والقرى، مؤكداً على استمرارية المتابعة الميدانية لجاهزية شبكات ومحطات الصرف الصحى، والمعدات الخاصة بشفط المياه والأطقم العاملة عليها، وتوفير سيارات كسح المياه بالتنسيق بين رؤساء مجالس المدن ومسئولي شركة الفيوم لمياه الشرب والصرف الصحي والري لمتابعة مناسيب المياه أولاً بأول، ومراجعة محطات رفع مياه الري على مختلف الأباحر بشتى أنحاء المحافظة، مع مراجعة المولدات الموجودة بها وقياس كفائتها التشغيلية، للتأكد من جاهزيتها والعمل على صيانتها بشكل دوري، والعمل على سرعة إبلاغ مسئولي جهاز شئون البيئة حال وجود عكارة أو بقع زيوت بالمجاري المائية للعمل على مواجهتها بشكل عاجل.

وأكد المحافظ، على التنسيق المستمر والتعاون بين القطاعات الخدمية والحيوية بالمحافظة، لافتاً إلى أهمية تحديد مواقع أعمال الري على المجاري المائية، وأماكن المعدات وعددها لما لهذا القطاع من أهمية قصوى في مواجهة ظروف الطقس السيئ، مؤكداً على متابعة أعمال تطهير الترع ومخرات السيول، مشدداً على أن تكون الحالة العامة للمصارف والترع والمجاري المائية في حالة استعداد لأي تصرفات مائية زائدة تحدث مع تقلبات الطقس، لافتاً إلى أهمية تكليف المنتفعين بالمصارف الخاصة بصيانة ماكينات الرفع الواقعة عليها بالتنسيق مع مسئولي الري ومجالس المدن، مع إعداد تقرير فنى عن تلك المصارف والماكينات الخاصة بها على وجه السرعة من قبل مسئولي الري.

كما وجه المحافظ، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي وممثل الشباب والرياضة، بمراجعة أماكن الإيواء كسكن بديل، وكذا مراجعة مخزون المساعدات الغذائية وتوفير الاحتياجات الأساسية بشكلٍ كافٍ، وأشارت وكيل وزارة التضامن الاجتماعي إلى جاهزية أماكن للإيواء بالعمارات السكنية بقرية شدموه التابعة لمركز إطسا، كما أكد ممثل مديرية الشباب والرياضة على جاهزية عدد من الأماكن بمراكز الشباب كسكن بديل بمختلف مراكز المحافظة.

وأكد محافظ الفيوم على إعداد بيان تفصيلي بوحدات الإيواء بكل مركز، وعدد المعدات المزمع استخدامها حال الطوارئ، من سيارات لنقل التجهيزات وسيارات لنقل المواطنين، وأماكن الإغاثة والمخازن، ووضع خطة واضحة لآليات التحرك، موجهاً مدير إدارة الأزمات بالديوان العام بإعداد بيان تفصيلي بكل تلك المعدات وهذه التجهيزات على وجه السرعة، فضلاً عن وضع جدول أسبوعي لآليات العمل من سائقين وسيارات من قبل مجالس المدن، والعمل على التنسيق مع مسئولي الإسعاف.

وشدد المحافظ، خلال الاجتماع على القيادات المحلية، بتكثيف العمل الميداني لمتابعة الحالة العامة للشوارع والطرق، واتخاذ الإجراءات المسبقة في إدارة الأزمات، تحسبًا لحدوث أية سيول أو أمطار، مؤكداً على وضع الخطط البديلة، وتوافر جميع المستلزمات، للتدخل الفوري في حالة حدوث أي مشكلة وسرعة التعامل معها، لافتاً إلى أن الأجهزة التنفيذية بالتنسيق مع مختلف القطاعات واجهت بشكل إيجابي ظروف الطقس السيئ التي ألمت بعدد من القرى خلال شهر مارس 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى