مفالات واراء حرة

اسحق فرنسيس يرصد المخابرات التركية فى انقرة ويفجر معلومات مريبة

اسحق فرنسيس يرصد المخابرات التركية فى انقرة ويفجر معلومات مريبة

استخدم جهاز الاستخبارات التركي، شركة مملوكة لعائلة بايلتون لتوفير الإمدادات لـ«داعش»، في العراق وسوريا؛ ما يؤكد أن تركيا هي المورد الرئيسي للأسلحة والمعدات العسكرية لمقاتلي داعش، وتقوم بذلك من خلال المنظمات غير الحكومية مستغلة قوافل المساعدات الإنسانية.

و أن الاستخبارات التركية تمكنت من التخلص من نقاط التفتيش التابعة للشرطة على الطرق عندما كانت تنقل الجهاديين لبرامج التدريب المسلح، كما كانت تنسق تجنيد مقاتلين من سوريا أو مخيمات اللاجئين في تركيا، وكان الجيش التركي يوفر اللوجستيات والتدريب.
كما سمحت المخابرات التركية لتنظيم «داعش» الإرهابي بالعمل بحرية في المناطق الحدودية، ولاسيما مقاطعة «أضنة» الحدودية التركية في تجنيد المقاتلين عبر حسن شيفتشي زعيم الخلية التي أنشئت في أضنة، وكان يدير مقهى إنترنت، وداعمه ومموله الرئيسي هو محمود أوزدن، أحد أمراء «داعش» في المقاطعة جنبًا إلى جنب مع علي شيفسورن، ويقوم الثلاثي بتجنيد مقاتلين وإرسالهم إلى سوريا للقتال، بينما يساعد جرحى «داعش» على الحصول على العلاج في المستشفيات التركية.

وبعد تلقي معلومات استخبارية بأن «داعش» كان يبحث عن فرصة للقيام بعمل إرهابي مثير، تم إلقاء القبض على زعماء الخلية، ولكن تم تبرئتهم والإفراج عنهم فورًا.
كما تورطت الاستخبارات التركية في ترتيب ثلاثة اجتماعات سرية، مع ممثلي «داعش»، كما عقد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمسؤولين العسكريين العديد من الاجتماعات مع ممثلي «داعش» للتوسط في اتفاق بشأن قواعد الاشتباك بين الجانبين؛ ما يشير إلى دورها في دمار في سوريا والعراق.

قررت الحكومة التركية إبعاد 85 ضابطًا استخباراتيًّا يعملون في إدارة الشرطة الوطنية، وهي وكالة إنفاذ القانون الرئيسية في تركيا في مدينة سوروج الحدودية قبل هجوم «داعش» الانتحاري الذي أودى بحياة 33 شخصًا في 20 يوليو 2015.

الإبعاد المفاجئ لـ85 ضابط مخابرات من أصل 115 يؤكد أن هذه الخطوة كانت متعمدة.

وفي سياق متصل، دفع ضابط الاستخبارات التركية المتقاعد، العقيد أوكان ألتيناي، الذي تم استدعاؤه للخدمة بشكل مفاجئ ثم أرسل إلى ليبيا، حياته ثمنًا للعلاقات المشبوهة بين تنظيم «داعش» والمخابرات التركية؛ حيث يعتقد أن إرساله إلى ليبيا كان عملية مدبرة للتخلص منه، كونه شاهدًا رئيسيًّا على اطلاع واسع بصلات حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالإرهابيين والجماعات المتطرفة.

وتكتمت السلطات التركية بشدة خبر مقتله حتى إن الشرطة التركية ألقت القبض على «باريش ترك أوغلو»، مدير الأخبار في موقع «أودا تي في»، بسبب تقرير تحدث عن تشييع جنازة أوكان ألتيناي في مقاطعة مانيسا الغربية، وقال إنها جرت بصمت دون مشاركة مسؤولين رفيعي المستوى.
يشار أن «ألتيناي» عمل لسنوات في مديرية الاستخبارات بهيئة الأركان العامة، وحضر اجتماعات سرية للمعارضة السورية المسلحة والجماعات المتطرفة مع المسؤولين الأتراك.

وكانت هيئة الأركان هي التي كلفته بحضور هذه الاجتماعات في أنقرة وإسطنبول لمراقبة وتسجيل ما يجري؛ لعدم ارتياحها لصلات جهاز الاستخبارات الوطنية التركية الوثيقة بالجماعات الجهادية، وعلى رأسها تنظيم «القاعدة» الإرهابي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى