تقارير وتحقيقات

أول مزارع لزراعة القصب بالشتلات والتنقيط يروي تجربته

أول مزارع لزراعة القصب بالشتلات والتنقيط يروي تجربته

الأقصر/كتبت_آمنة عبد الباري

فى ظل أزمة المياه بمصر وتأثر حصتها من مياه النيل،ومهاجمة بعض الفلاحين للدولة بسبب قلة المياه، ظهر مزارعا حكيما،مدبرا، استخدم رزانة عقله،وفطانته وخاض تجربة فريدة من نوعها، للحفاظ على محصوله،وأرضه الزراعية،وقام بزراعة قصب السكر بالشتلات،بدلا من الغرس والري بالتنقيط بدلا من استهلاك المياه بنظام الغمر.

 

ويقول الحاج “إبراهيم عبد الكريم ابوطقيش ” أحد أهالي قرية الحميدات شرق التابعة لمركز ومدينة إسنا جنوب محافظة الأقصر،أنني سمعت السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي يتحدث عن سد النهضة وعن مبادرته التي أطلقها لزراعة قصب السكر بالشتلات والري الحديث بالتنقيط، خاصة من المعروف أن القصب هو أكثر المحاصيل الزراعية استهلاكا للمياه،فأحببت حديثه وقررت أن ألبي نداء الدولة وأخوض التجربة على مساحة 20 فدانا،بداية من يونيو الماضي، حيث بدأت ب التسوية وزراعة الشتل والتسميد ل 10 أفدنة بجوال واحد من السماد الأزوتي، بما يعادل 50 كجم،بينما استهلك الفدان الواحد 5 كجم فقط،بخلاف نظام الغمر الذي كان يجعل الأرض تروى بالأطنان وليست بالأجولة مما يكلف المزراع بذل الكثير من المال.

 

وأوضح “أبوطقيش” أن حقله تم الإشراف عليه من قبل الدكتور السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الذي قام بزيارة تفقدية لهذا المشروع ورافقه خلال الزيارة المستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر وعلاء فاروق، رئيس البنك الزراعي المصري،ونائبيه سامي عبد الصادق،و محمد إيهاب، والمهندس اشرف رشاد الشريف زعيم الاغلبية بمجلس النواب، واللواء هشام الحصري،رئيس لجنة الزراعة والري ب مجلس النواب،و الدكتور محمد العماري وهو الجندي المجهول في مساعدتي لهذا المشروع وجميع نواب مجلسي النواب والشيوخ بالمحافظة ومهندسين مصنع سكر قوص ومجلس المحاصيل السكرية.

وأضاف”ابوطقيش” أنه روى أفدنته باستخدم نظام التنقيط، وتعامل مع الشتل كأنه طفل أنابيب ،لافتا إلى أن البنك الزراعي المصري قام بدعمه ،وساعده فى خوض هذه التجربة عن طريق التمويل لشبكات الري وإنشاء محطة طاقة شمسية له بإشراف الدكتور فتحي هلال رئيس قطاع البنك ب الأقصر ،مما ساعد محصوله على الإنماء والإزدهار وكثافة الإنتاج فى مدة قصيرة مقارنة بنظام الغمر.

وطالب”لبيب فلاحين الأقصر” مزارعي القصب فى كافة أنحاء الدولة بضرورة التحول لزراعة القصب بالشتلات المطورة والإعتماد على الري بالتنقيط نظرا لانه لتوفير المياه والاسمدة بنسبة تترواح من 50-70٪.

وناشد”إبراهيم” الحكومة والمسئولين،بضرورة رفع سعر طن قصب السكر إلى 1000 جنيه،حرصا على تخفيف المعاناة عن مزارعي القصب ودعم هذا المحصول الذي يعد الوحيد من بين المحاصيل والنباتات،الذي يبلغ سعرالكيلو الـ 70 قرش و2 مليم،ولم يصل قدره إلى الجنيه، متمنيا من فخامة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية الرأفة بهم ورفع سعر الكيلو إلى الجنيه كبقية المحاصيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى