أقاليم ومحافظات

نائب محافظ الفيوم والأمين العام لمؤسسة الوليد للانسانية يسلمان عدداً من منازل المرحلة الخامسة لمشروع “سترة” للمستفيدين

نائب محافظ الفيوم والأمين العام لمؤسسة الوليد للانسانية يسلمان عدداً من منازل المرحلة الخامسة لمشروع “سترة” للمستفيدين

كتب.حمادة جعفر
سلم الدكتور محمد عماد نائب محافظ الفيوم، والأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود الأمين العام لمؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية، عدداً من منازل المرحلة الخامسة بمشروع “سترة” للمستفيدين، وذلك بعزبة الشيخ سليمان التابعة لقرية الريان بمركز يوسف الصديق.

جاء ذلك بحضور الدكتور خالد فصيح مستشار العضو المنتدب لمؤسسة مصر الخير للتواصل، والمهندس أحمد يوسف مدير مشروع “سترة” بمؤسسة مصر الخير، والمهندس تامر حسن رئيس القطاع الهندسي بمؤسسة مصر الخير، والاستاذة إيمان زكي وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، والمحاسب كمال سلومة رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة يوسف الصديق، والأستاذ وليد قطب مدير مكتب مصر الخير بالفيوم.

عقب الافتتاح قام نائب المحافظ، والأمين العام لمؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية، وممثلي مصر الخير، بتفقد عدداً من المنازل بعد إعادة بناؤها وتسقيفها وترميمها، وسط فرحة عارمة إنتابت جميع الحضور، كما أداروا حواراً مع الأسر المستفيدة، الذين أعربوا عن شكرهم الكبير لمؤسسة مصر الخير ومؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية، علي تنفيذ هذا المشروع الذي ساهم في إحداث نقلة نوعية كبيرة في حياة تلك الأسر.

وفي كلمته أعرب نائب محافظ الفيوم، عن خالص شكره وتقديره لمؤسستى الوليد بن طلال الإنسانية، ومصر الخير، لدورهما البارز في دعم المشروعات التنموية بمحافظة الفيوم وكافة محافظات مصر، لافتاً إلى أن الدولة معنية بتحسين جودة الحياة للمواطنين بشكل عام، وهذا ما رأيناه في المبادرة الرئاسية العملاقة، التي أطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية “حياة كريمة” لتطوير الريف المصري، موضحاً أن مبادرة “حياة كريمة” تستهدف تطوير ورفع كفاءة أكثر من 9 آلاف منزل بقري مركزي اطسا ويوسف الصديق.

ولفت “عماد” إلي أننا اليوم بصدد افتتاح وتسليم عدد من المنازل التي تم تطويرها ورفع كفاءتها بعزبة الشيخ سليمان التابعة للوحدة المحلية لقرية الريان، ضمن المشروع القومي “سترة” الممول من مؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية، وتنفذه مؤسسة مصر الخير بمحافظة الفيوم منذ عام 2017 على عدة مراحل.

وأكد نائب المحافظ، على ضرورة التعاون والتشابك بين مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية، مع كافة الأجهزة التنفيذية بالمحافظة، للارتقاء بكافة الخدمات والمشروعات التنموية، والأنشطة المقدمة للمواطنين.

ومن جانبها قالت الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، إنها تتشرف بخدمة بلدها الثانى مصر، قائلة:” لنا كل الشرف أن نكون فى هذا المشروع الجميل بالمشاركة مع مؤسسة “مصر الخير” والوزارات المشاركة فى المشروع وهى التضامن الاجتماعي، والإسكان، والتنمية المحلية، لخدمة أهالينا بالريف المصري.

وأضافت، أن المسكن المناسب، هو شئ أساسي للمؤسسة، حيث يقول الأمير الوليد بن طلال دائما، أن المسكن أحد أهم وأبسط الحقوق للإنسان، لافتة إلى أن تنمية المجتمعات وتلبية متطلبات الاسكان المجتمعية، من أهم نقاط تركيزنا، وذلك من خلال العمل مع مؤسسة “مصر الخير” بتحديد واستهداف الفئات الأولي بالرعاية.

وقالت الأمين العام لمؤسسة الوليد بن طلال الإنسانية :” نحن فى المؤسسة نعمل لخدمة الإنسان والإنسانية فى أى مكان، ولا نلتفت للعرق أو اللون أو الدين، وإنما نخدم الإنسان فى المقام الأول، مشيرة إلي أن مؤسسة الوليد للإنسانية، تعمل منذ أكثر من 40 عاما علي 4 محاور أساسية، وهي تحسين بيئة المجتمعات في قطاعات الصحة والتعليم والبنية التحتية، والمحور الثاني تمكين المرأة والشباب، والثالث محور الإغاثة، والأخير هو سد الفجوة بين الحضارات والثقافات، وذلك في 189 دولة.

وأضافت، أن مشروع “سترة” من أهم المشروعات التي تنفذها مؤسسة الوليد للإنسانية، موضحة أنه ليس أول مشروع تنفذه المؤسسة في مصر وليس أول تعاون مع مؤسسة مصر الخير، حيث سبق التعاون في مجال الغارمين والمساعدات الإنسانية.

فيما قال مدير مشروع “سترة” بمؤسسة مصر الخير، أن “مشروع سترة” هو مشروع تنموي كبير يستهدف تحسين بيئة السكن لنحو 10 آلاف أسرة، من خلال إعادة بناء وترميم وتسقيف 10 آلاف منزل علي مستوي الجمهورية، من خلال التعاون بين مؤسسة مصر الخير ومؤسسة الوليد للإنسانية، وذلك تحت إشراف وزارات التضامن الاجتماعي والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، والتنمية المحلية.

وأوضح “يوسف”، أنه تم الإنتهاء من تنفيذ 5 مراحل من المشروع الذي انطلق في عام 2017، حيث تم إعادة بناء وترميم وتسقيف نحو 5004 منزل، في 350 قرية في 130مركزا في 21 محافظة.

وأوضح، أن المؤسسة تقوم بإعادة تأهيل المنازل بشكل كامل بحيث يوفر حياة كريمة للمواطنين، والتي نادي بها الرئيس عبدالفتاح السيسي، موضحاً أنه يتم إختيار المستفيدين وفق معايير وشروط محددة، علي رأسها أن يكون المنزل غير مؤهل للسكن الكريم، وأن يكون المستفيد من الأسر الأولي بالرعاية، أو محدودي الدخل، وألا يملك منزلاً آخر.

وقدم مدير مشروع سترة، الشكر لوزارات التضامن الاجتماعي، والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والتنمية المحلية، علي دعمهم الكبير للمشروع، وتسهيل الحصول علي التراخيص اللازمة وتوفير الأرض في حالة عدم وجود أرض للمستفيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى