أقاليم ومحافظات

الجلسه الختاميه لفاعليات حمله لسه نواره بقنا في حضور السكرتير العام المساعد بمحافظه قنا

الجلسه الختاميه لفاعليات حمله لسه نواره بقنا في حضور السكرتير العام المساعد بمحافظه قنا

 

وليد محمد

نائبًا عن اللواء أشرف الداودي محافظ قنا ، ترأسَّت المهندسة فاطمة إبراهيم السكرتير العام المساعد للمحافظة الجلسة الختامية لفاعليات حملة ” لسه نواره ” التي أطلقها المجلس القومي للطفولة والأمومة للتوعية بمخاطر الزواج المبكر للفتيات خاصة اللواتي في عمر الزهور، حضر فعاليات الجلسة الدكتورة هدي السعدي مقرر فرع المجلس القومي للمرأة ، وسلمي القاضي مدير فرع المجلس القومي للطفولة والأمومة بقنا ، و نجلاء دسوقي منسق حملة لسه نواره ، وسميحة سعد مدير اللجنة العامة لحماية الطفل بقنا ، فضلا عن حضور العديد من مؤسسات المجتمع المدني، والجمعيات الشريكة النشطة والعاملة في مجال رعاية و حقوق الطفل.

استعرضت السكرتير العام المساعد جهود الحملة خلال فترة عملها بالمحافظة التي أقيمت علي مدار الـ 4 أيام الماضية حيث بدأت في الـ ٢٧ من أكتوبر الجاري وتنتهي اليوم الـ ٣١ من الشهر نفسه، وأوضحت ” إبراهيم ” أن الحملة نفذت فعالياتها من خلال عدة محاور تضمَّنت ندوات تثقفية ، وعدد من حملات طرق الأبواب للتوعية بمخاطر الزواج المبكر وآثاره السلبية علي النواحي النفسية والجسدية والمجتمعية للفتيات، فضلا عن عمل زيارات ميدانية لعدد من المدارس ، كما أشارت ” إبراهيم ” خلال كلمتها إلي الدور الذي يبذله أعضاء اللجنة العامة لحماية الطفل في مناهضة قضية الزواج المكبر فقد نجحت اللجنة في إيقاف 13 حالة خلال الـ 9 أشهر الماضية في إطار التعاون المثمر مع مديرية التضامن الاجتماعي .

وأكدت ” إبراهيم ” خلال كلمتها علي ضرورة التصدي لكافة مظاهر العنف التي تمارس ضد المرأة والتي في مقدمتها الزواج المبكر للفتيات ، كونه أحد العوامل الرئيسية التي تُضيع عليهن حقهن في التعليم واختيار شريك الحياة المناسب ، لافتةً إلي أن الدولة المصرية وضعت العديد من القوانين التي تجرم الزواج المبكر إلا أن القوانين لا يمكن أن تأتي بثمارها إلا من خلال برامج توعوية وتثقفية توضح الأهداف التي وضعت من أجلها .

وفي نهاية كلمتها قدمت السكرتير العام المساعد شكرها لكافة الجهات المشاركة في الحملة ، كما استمعت وأعضاء اللجنة إلي العديد من التساؤلات والمقترحات الخاصة بالتصدي لظاهرة الزواج المبكر ، والتي وعدت بدراستها مع الجهات المختصة ، ووضع حلول جذرية لتك الظاهرة

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى