أقاليم ومحافظات

التجمع يعقد ندوة عن ” الذكاء الاصطناعي ” ببني سويف

 

بني سويف- محمد عبدالحليم

عقدت أمانة البندر بحزب التجمع ببنى سويف ، اليوم ، ندوة عن “الذكاء الاصطناعي ودوره على التطور الحضاري في مصر” ، بالمركب العائم سيتي ستار ” سيليا ” على كورنيش النيل بمدينة بني سويف العاصمة ، بحضور الأستاذ محمد إبراهيم عويس أمين حزب التجمع ببنى سويف، والأستاذة سمية كويس المحامية بالنقض والدستورية وأمين البندر بحزب التجمع ، والدكتورة ميادة عبدالجواد الباحثة في الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، وبحضور عدد كبير من الشخصيات العامة وأمناء وأعضاء حزب التجمع ببنى سويف.

بدأت الندوة بالترحيب من الأستاذة سمية كويس المحامية بالنقض والدستورية العليا وأمينة البندر بحزب التجمع، بالحضور من الشخصيات العامة والإعلامية وأعضاء الحزب ، كما رحبت بالدكتورة ميادة عبدالجواد على حضورها لإلقاء ندوة الذكاء الاصطناعي، والتعرف بالعلوم الحديثة التي تواكب التطور العلمي والتكنولجي في العالم ، وأكدت على ان الحزب سوف يعقد ندوات ومحاضرات متعددة لتثقيف أعضاءه وأبناء بني سويف على كل ماهو جديد في العلوم الحديثة والتطور التكنولوجي الحديث الذي يعد لغة العصر في الوقت الحاضر

كما ألقت الدكتورة ميادة عبدالجواد الباحث في الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، محاضرة عن الذكاء الاصطناعي ومدى التطور العلمي في هذا المجال على مستوى العالم ، ومدى وجود هذه التكنولوجيا في منطقتنا العربية والدولة المصرية ، والأبحاث العلمية في الجامعات المصرية في هذا المجال ، موضحتاً ان جامعة بنى سويف من اوائل الجامعات المصرية التي بها كلية للذكاء الاصطناعي على مستوى جامعات مصر والدول العربية والإفريقية .

كما أوضحت الدكتورة ميادة ، ماهو مفهوم الذكاء الاصطناعي، وما دوره في تنمية البشرية ، والوسائل والمجالات التي يستخدم فيها علم الذكاء الاصطناعي، موضحتاً ان الذكاء الاصطناعي بدء منذ سنة ١٩٥٠ بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ، وان الذكاء الاصطناعي عملية حسابيه بحته ، واستخدمت في السؤال الذي طرحه الإنجليز بعد انتصارهم في الحرب العالمية الثانية، عن ماذا لو كانت الآلة تفكر وتأخذ قرارات من ذاتها مثل الإنسان؟ ومن هنا تم التطور العلمي الكبير في هذا المجال و تم صناعة الطائرات بدون طيار والتحكم عن بعد والدقة في تنفيذ الهجمات ، كما صنع الإنسان الآلي الذي يفكر وياخذ قرارات ويحلل البيانات ويصدر بها توصيات أيضأ للنفع العام في جميع المجالات الاقتصادية ، واخيراً توجد أبحاث لإستخدام الذكاء الاصطناعي للإنسان الآلي لاستخدامه في المجالات المدنية كالبرصة وكيفية تحليل بيانتها وتوقع ارتفاعات وانخفاضات أسهم الشركات لمدد زمنية مستقبلية كبيرة نسبياً قد تتعدي شهرا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى