حوادث وقضايا

حبس المتهم بذبح مواطن فى الإسماعيلية 15 يوما على ذمة التحقيق

حبس المتهم بذبح مواطن فى الإسماعيلية 15 يوما على ذمة التحقيق

 

متابعات : ريم جابر

 

قررت نيابة ثانٍ وثالث الإسماعيلية، حبس المتهم “عبد الرحمن . ن” وشهرته عبد الرحمن دبور، 15 يومًا على ذمة التحقيق، بتهمة القتل العمد، لأحد المواطنين بمنطقة حى السلام بالإسماعيلية.

 

 

حيث استمعت النيابة لأقوال المتهم، ثم أصطحبته إلي مسرح الجريمة بشارع بحرى وطنطا التابع لدائرة قسم ثانٍ لتمثيلها.

 

 

 

كما استدعت النيابة عدد من شهود العيان وأصحاب المحال بالمنطقة للاستماع إلى أقوالهم وجمع الاستدلالات اللازمة لكشف دوافع المتهم لارتكاب جريمته البشعة، كما تم تفريغ كاميرات المراقبة في مسرح الجريمة.

 

وكانت قد شهدت محافظة الإسماعيلية، حادثة قتل بشعة بعدما أقدم شاب في العشرينات من عمرة يدعى “عبد الرحمن نظمى وشهرت عبد الرحمن دبور، يعمل في بيع الموبيليا، كما عمل فترة بائع أسماك مقيم بمنطقة حى السلام التابعة لقسم ثانٍ بمدينة الإسماعيلية، بذبح أحمد حلمى وشهرت أحمد نزاجة، كان يعمل سمكرى سيارات، وخلال الفترة الأخيرة كان يعمل في إصلاح وبيع العجل المستعمل، مقيم في نفس العنوان، بقتل الأخيرة وذبحه وفصل رأسه عن جسده والتمثيل بجسته، ثم أصاب إثنين من المواطنين خلال مرورهم بمسرح الجريدة في تقاطع شارع بحرى وطنطا بحى ثانٍ الإسماعيلية

 

وتمكن الأهالى من السيطرة على القاتل وإلقاء القبض عليه وتسليمه للشرطة وبحوزته سلاح الجريمة.

وأمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي بسرعة إنهاء التحقيقات في حادث الإسماعيلية والذي أسفر عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين، وانتقل فريق من النيابة العامة لمعاينة مسرح الجريمة.

 

وتجري الأجهزة الأمنية تحقيقات موسعة في واقعة إقدام أحد الأشخاص على قتل عامل ظهرًا بأحد شوارع الإسماعيلية للوقوف على ملابسات الحادث. وتباشر النيابة العامة التحقيقات فى الواقعة وطلب التحريات وانتداب الطب الشرعي لإعداد تقرير الصفة التشريحية لبيان أسباب الوفاة.

 

وكشفت التحقيقات الأولية أن مرتكب الواقعة مهتز نفسيًا بالإسماعيلية “سبق حجزه بإحدى المصحات للعلاج من الإدمان” قام بالتعدي بساطور على عامل مما أدى إلى فصل رأسه.

وبالفحص، تبين أنه كان يعمل بمحل موبيليا خاص بشقيق المجني عليه، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وتم العرض على النيابة العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى