اخبار عربية

وقفة إحتجاجية لأعوان العدلية   بدائرة الإستئناف بنابل 

 

المتابعة بقلم المعز غني

على خلفية الإعتداء الجسدي الذي تعرض له زميلنا (عون محكمة) بمحكمة الإستئناف بمدنين من قبل مستشار بالمحكمة المذكورة مما تسبب له في أضرار بدنية جسيمة إستوجبت نقله على جناح السرعة إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج جراء تعرضه لإصابات بليغة ، نظم أعوان العدلية بدائرة الإستئناف بنابل صباح اليوم الثلاثاء 02 نوفمبر 2021 وقفة إحتجاجية من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الحادية عشر صباحا تضامنا مع زميلنا و أحد أبناء العدلية رافعين لافتات تندد بالعنف الشديد و الهرسلة التي تعرض لها أحد الموظفين الذين ينتمون لوزارة العدل من قبل قاض سام ( برتبة مستشار بمحكمة الإستئناف بمدنين ) .

مع العلم أن النقابة الأساسية لأعوان العدلية التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل بكل من دائرة الإستئناف بنابل ( المحاكم الإبتدائية بنابل و قرمبالية و نواحيها ) أصدرت بيان إستنكاري يتمثل في النقاط التالية:

1- تعبر عن رفضنا المطلق لهذا التصرف اللامسؤول من القاضي الذي يفترض منه إرساء العدل بين الناس.

و ترفض كل أشكال العنف مهما كان مصدره ومأتاه.

2- تعبر على مساندتنا المطلقة ودعمنا اللامشروط لزميلنا “الصادق المرخي” عون محكمة المعتدي عليه وتطالب من المجلس الأعلى للقضاء وسلطة الإشراف وزارة العدل بفتح بحث تحقيقي وإداري في الحادثة .

3- نساند كل من الزملاء والزميلات في محاكم مدنين وتطاوين في كل الخطوات التي يرونها مناسبة .

4- ندعو الجامعة العامة لأعوان العدلية وأملاك الدولة والملكية العقارية لضرورة إتخاذ القرارات المناسبة للدفاع عن منظوريها وحماية حرمتهم الجسدية من أي إنتهاك.

كما ندعو جميع النقابات الأساسية والفروع الجامعية للاجتماع الفوري للانعقاد لاتخاذ الرد المناسب .

ننتظر الإدانة لهكذا تصرف وإعتداء من القضاة التونسيين الشرفاء.

رسالتي موجهة لسلطة الإشراف الممثلة في وزارة العدل، ليكن في علمكم أن كاتب المحكمة هو حجر الواد وركيزة أساسية في سير المرفق القضائي

و في الختام بصفتي المهنية ككاتب محكمة أول أنتمي للقطاع وزارة العدل أتوجه من موقعي هذا بكلمة للسيد القاضي المعتدي أقول له في كلمة وحيدة : أنت وصمة عار على جبين القضاء التونسي….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى